مجموعة ألف تعلن الانتهاء من المرحلة الثانية من أسواق الممشى

أعلنت مجموعة ألف، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري في إمارة الشارقة، عن الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروعها متعدد الاستخدامات، المنطقة الأولى من "الممشى الشارقة" (أسواق الممشى). وقد تم الإعلان عن المشروع كأول مجتمع خال من السيارات بالكامل في الشارقة، وهو بيئة جديدة مثيرة للإهتمام للعيش في المنطقة.

ويتمتع المشروع بموقع استراتيجي في قلب الشارقة الجديدة، ويضم وحدات سكنية تشمل استوديو وشققاً من غرفة نوم واحدة، وغرفتي نوم، وثلاث غرف نوم ودوبلكس.

وقالت مجموعة ألف: "يسرنا أن نعلن عن بدء عمليات تسليم المرحلة الثانية في مشروع "الممشى الشارقة"، حيث ستبدأ مئات العائلات استلام مفاتيح منازل أحلامهم، ونحن متحمسون للكشف عن هذا المشروع ليستمتع السكان وزوارهم بما يحتويه هذا المشروع المجتمعي الفاخر".

وأكدت المجموعة أنها راعت في مشروع "الممشى الشارقة"، أن يتمتع السكان بأسلوب حياة وتجربة عصرية شاملة، تجمع ما بين الهندسة المعمارية المذهلة والمساحات المفتوحة جيدة التهوية والممرات الخضراء، من بين العديد من العروض الفاخرة المثالية للعائلات.

وثمنت المجموعة الحزم التحفيزية السخية التي أطلقتها حكومة الشارقة، قائلة: "بلا شك أن التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ساعدت بشكل كبير في تحفيز التنمية الاقتصادية للإمارة، من خلال تبسيط إجراءات العمل، وهذا ما ساعد أصحاب المشاريع على العمل بسلاسة نحو البناء وتسليم مختلف المشاريع في الوقت المناسب".

كما شكرت المجموعة، جميع الفرق التي عملت على مدار الساعة لإنجاح هذا المشروع العالمي المستوى، والمساهم في التطوير المستمر لإمارة الشارقة.

وتمتد أسواق الممشى، المنطقة الأولى من "الممشى الشارقة"، على مساحة 1.5 مليون قدم مربع وهي أحدث وجهة رئيسية في المنطقة، حيث تضم مبان سكنية متعددة، منشأة وسط مساحات شاسعة من المساحات الخضراء المورقة والممرات الصديقة للمشاة، كما يضم المشروع متاجر تجزئة فاخرة وخيارات راقية لتناول الطعام، ومقاه وفنادق ذات خدمات عالية الجودة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية