«أهو ده اللي جرى»

د. محمود خليل

في العصر الذي وُصف بأنه كان عصر من الفن على حد تعبير الراحلة نعمات أحمد فؤاد في كتابها عن "أم كلثوم"، خرج علينا الشاعر المبدع "بيرم التونسي" بأغنية يدعو فيها "أهل المغنى" إلى السكوت عن الكلام المباح، ويردد: يا أهل المغنى دماغنا وجعنا.. دقيقة سكوت لله.. دا احنا شبعنا كلام ما له معنى.. يا ليل ويا عين وياه".

قد تعجب حين تقرأ هذا الكلام لـ"بيرم التونسي"، أحد كبار "أسطوات المغنى" في زمن الفن الجميل، ويدعو فيه يستحلف "أهل المغنى" بالسكوت ولو دقيقة بسبب ما أصابه والمستمعين من صداع، لكن العجب يزول حين تقرأ السبب الذي عرضه الشاعر الكبير وبرر به دعوته: "دا احنا شبعنا كلام ما له معنى".

بمثل هذا الفكر وعبر هذه الدعوات تنصلح الأمم.. فالشاعر لا يريد كلاماً عابثاً يفارق الواقع ويزيفه، ويدعو إلى إنتاج كلام "له معنى"، أي يعبر عن الواقع الحقيقي الذي يعيشه الناس، ويعتبر الكلمات التي تضلل المستمع عن واقعه عملة مزيفة، لا تجلب لصاحبها أية منفعة، بل قد تتسبب في أذاه.دعوة أهل المغنى إلى السكوت، تلك التي تبناها "بيرم" ارتبطت بزمن لم يكن قد اجتاحته العبث، كما حدث في حقب تالية، لكن اللا شىء كان موجوداً، وكان له سككه وطرقه، وأيضاً محبوه، لكنه لم يكن يشكل تياراً سائداً، ورغم ذلك التفت إليه الشاعر المبدع، وكذلك شأن العقل المنشغل بالمعنى حين يوجعه العبث.

ربما توجع "بيرم" أيضاً من بعض ما كان يسمعه في زمانه من كلام منظوم بصورة تكسبه معنى شكلياً، لكنه يحمل الوهم في باطنه.. تُرى ماذا كان يقول الرجل في شعر المناسبات، مثل ذكرى جلوس الملك على عرش البلاد، وذكرى ميلاد ولي العهد؟.. كيف كان يقيّم اللطميات التي يحملها شعر الرثاء؟ كيف كان يزن شعر المدح ومواويل المديح التي كنت تكال فيها الأوصاف الكبرى "عمال على بطال"، الأوصاف التي كانت تمتدح حلم الغضوب، وجمال القبيح، وعلم الجهلة، وحكمة الحمقى، وغير ذلك؟الواضح أن المعنى في نظر بيرم كان واقعاً وليس لغة.

فكل كلام يفارق الواقع هو كلام فارغ، حتى ولو كان له معنى على مستوى اللغة، لأن صاحبه يستخدم اللغة في غير غرضها، حين يوظفها كوسيلة...

الكاتب : محمود خليل
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية