الفن لغة عالمية

الفن هو التعبير الإنسانى عن السعادة والتعاسة معًا، عن الفرح والحزن أيضًا، إنه لغة من لا لغة له، فالفنون، وفى مقدمتها الموسيقى، هي المعزوفة الحقيقية للحياة ولا يمكن تصور البشرية بدون الفن بأشكاله وأنواعه بدءًا من الفنون التشكيلية على جدران المعابد وحوائط المقابر وصولًا إلى صور عصر النهضة الأوروبى بكل ما حمله إلينا من تراث فنى رفيع، خصوصًا في مجال التصوير بالرسم كنقطة انطلاق واكبتها طفرات الموسيقى عندما سطعت أسماء مثل موزارت وفاجنر وبتهوفن، وغيرهم من أساطين الموسيقى الكلاسيكية الغربية، حتى قيل إن أدولف هتلر كان لا يشتعل حماسة ويتخذ قرارًا كبيرًا إلا بعد سماعه لمعزوفة موسيقية لفاجنر، ولماذا نذهب بعيدًا، فالأصوات البدائية التي تحاكى أصوات الحيوانات في الغابة كانت هي الإلهام الأول للإنسان البدائى لكى يوظف قدراته الجديدة بتعبير مستمد من أصوات الحيوان حتى أصبحت الموسيقى هي مصدر الإلهام وحافزة الخيال منذ أن بدأ الإنسان الأول يحاكى صيحات الغابة في فترة مبكرة من تاريخ الإنسان قبل أن يستأنس بعض الحيوانات أو ينصرف عن الصيد إلى الرعى، ويجب أن نسجل هنا ثلاث ملاحظات :

الأولى: إن موسيقى الشعوب تعبر عن شخصيتها وهوية من ينتمون إليها، فحتى السلام الملكى أو الجمهورى كلاهما تعبير عن شخصية الدولة وترجمة لروحها التي لا تغيب عن أهلها وتبقى مصدر فخر واعتزاز لهم في كل الأزمنة، والذين يستمعون إلى الأنغام التركية أو الفارسية بعد الاستماع إلى موشحات عربية أو حتى أندلسية سوف يكتشفون أنها تصدر عن ثقافات متجاورة وحضارات متقاربة، إن الموسيقى بحق هي التعبير الحقيقى عن وجدان الأمم ومشاعر الشعوب .

الثانية: إن الطرب العربى جاء على أنقاض حضارات قامت ثم انهارت بفعل عامل الزمن، فإذا كانت الموصل في شمال العراق، وحلب في شمال سوريا هما مصدر الطرب العربى الأصيل والموسيقى التي كانت دومًا دافعًا للرقى والسمو، فإننا نشير أيضًا إلى الموسيقى المصرية القديمة والأنغام الفرعونية، ويكفى أن نتأمل صور الأدوات الموسيقية على جدران المعابد القديمة ونقوش التماثيل منذ آلاف السنين، حتى إننا نسمع الآن عن محاولة إحياء...

الكاتب : مصطفى الفقي
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية