فشل لامبارد أم فشلت إدارة إيفرتون؟!

** أسهل طريق لامتصاص غضب جمهور محب لفريقه عندما تسوء النتائج هو إقالة مجلس إدارة النادى للمدرب.. وهى ظاهرة عالمية الآن، وكنا نصفها فى السابق بأنها ظاهرة عربية خالصة، وخاصة، لكنها لم تعد كذلك، فضغوط الجماهير على الأندية امتدت إلى الكوكب كله. لكن هل يوجد مجلس إدارة يمكن أن يقيل نفسه، بالاستقالة متحملا مسئولية الإخفاق؟ هل تلك الحالة واردة أم أنها نادرة؟ وقبل القصة، أضع نقطة على الحرف بأن المجالس التى تستقيل، لا تفعل ذلك لأنها فاشلة إداريا، وجاهلة بفن الإدارة، ولا تملك أى مؤهلات، وإنما هم يبررون ويقولون إنهم يستقيلون لأن ظروفا خارجة عن الإرادة وراء فشل الإدارة ...!

** القصة تقول إنه بعد357 يوما من توليه قيادة فريق إيفرتون، قرر مجلس إدارة النادى إقالة فرانك لامبارد، الذى سبق له تولى قيادة تشيلسى وديربى وكاونتى. وكان مالك النادى فرهاد موشيرى البريطانى الجنسية الإيرانى الأصل الذى يملك قرابة 3 مليارات دولار، حسب نشرة فوربس. أعلن دعمه لفرانك لامبارد قبل أيام إلا أن الهزيمة أمام ساوثهامبتون وويستهام يونايتد أطاحت بالمدرب، بعد أن أصبح إيفرتون فى المركز التاسع عشر، وبعد تعرض الفريق لتسع هزائم خلال 12 مباراة بالدورى، ليخوض معركة تفادى الهبوط للموسم الثانى على التوالى. وفاز لامبارد المدرب بتسع مباريات فقط وخسر 21 مباراة خلال 38 مباراة منذ توليه تدريب إيفرتون، ليرحل عن منصبه قبل ثمانية أيام من إكمال عامه الأول فى المنصب. وبعد نحو عام من إقالة المدرب الإسبانى رافاييل بينيتيز بعد قضاء 200 يوم فى تدريب النادى.

** فرانك لامبارد هو المدرب السادس الذى يفقد وظيفته فى إيفرتون خلال سبع سنوات، وكان نجح فى قيادة إيفرتون للبقاء فى البريميرليج فى الموسم الماضى فى الجولة الأخيرة ليستمر فى وظيفته. وجمع إيفرتون 15 نقطة من أول 20 مباراة هذا الموسم فى أسوأ حصيلة فى تاريخ النادى، وهو ما أثار غضب الجمهور، لدرجة أن تقارير أمنية طالبت مجلس إدارة النادى بعدم حضور المباريات، وقد أصبح من الصعب معرفة متى يمكن أن يفوز إيفرتون، الذى سيواجه أرسنال وليفربول فى المباراتين القادمتين.

** إقالة فرانك...

الكاتب : حسن المستكاوي
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية