Share 5 قصص ترعب ريال مدريد من ديربي أتلتيكو في كأس الملك

خبرني - يلتقي ريال مدريد مع نظيره أتلتيكو مدريد في ديربي ساخن للعاصمة الإسبانية ضمن منافسات ربع نهائي كأس ملك إسبانيا يوم الخميس المقبل.

وستكون هذه المواجهة هي الخامسة عشرة بين الفريقين في تاريخ لقاءاتهما ببطولة كأس الملك، بعد 14 مواجهة سابقة.

وتلقي "العين الرياضية" الضوء خلال السطور التالية على مجموعة حقائق تخص ديربي العاصمة في كأس الملك.

يتقاسم ريال مدريد وأتلتيكو الانتصارات في كأس ملك إسبانيا بـ7 مواجهات لكل فريق، على مدار المواجهات الـ14 التي جمعتهما من 1950 إلى 2015.

لكن ريال مدريد عانى في آخر المرات التي تعرض فيها للخسارة من أتلتيكو في ديربي كأس الملك من إقصاء المدربين، وفشل بسبب الديربي في تحقيق ثنائيات تاريخية وثلاثيات أيضاً.

كان أحد المشاهد الكارثية التي حدثت لريال مدريد في ديربي كأس الملك أمام أتلتيكو حين خسر نهائي نسخة 1960 في ملعبه سانتياجو بيرنابيو 1-3، حيث توج في تلك السنة بلقب دوري أبطال أوروبا، وحقق لاحقاً كأس الإنتركونتينتال للمرة الأولى في تاريخه بفوز ساحق 5-1 على بينارول الأوروجواياني.

لكن الخسارة أمام أتلتيكو مدريد في 26 يونيو/ حزيران حرمت ريال مدريد من تحقيق ثلاثية تاريخية، ومنعته من التتويج بأي لقب محلي في تلك السنة.

ورغم تقدم الملكي عبر المجري فيرنيك بوشكاش بعد 20 دقيقة فإن الخصم المحلي سجل ثلاثية في الشوط الثاني ليتوج باللقب، وذلك عبر إنريكي كولار وميجيل جونز وخواكين بييرو.

وفي سنة 1961 وعلى الملعب ذاته، خسر الأبيض المواجهة مجدداً لكن بنتيجة 2-3، وكان ريال مدريد في هذه المرة حال فوزه سيحقق ثنائية الدوري والكأس لأول مرة في تاريخه، وهي الثنائية التي تأخرت حتى عام 1962 عندما حققها لأول مرة.

ومجدداً، تقدم بوشكاش لريال مدريد ليرد الأتلتي بثلاثية عبر بييرو "هدفين" والبرتغالي جورجي ميندونكا، قبل أن يقلص ألفريدو دي ستيفانو الفارق قبل 8 دقائق من النهاية.

في آخر 3 هزائم لريال مدريد ضد أتلتيكو مدريد في كأس الملك كان مدرب الميرينجي في تلك المباراة يرحل بنهاية الموسم، بداية من مواجهة موسم 1991-1992، حين خسر الأبيض النهائي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية