بروتوكول تعاون بين الزراعة والتحالف الوطنى لدعم العمل الأهلى والتنموى

2023-01-24 13:09

وقع السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والدكتورة نهى طلعت عبدالقوى، أمين سر التحالف الوطنى لدعم العمل الأهلى والتنموى، بروتوكول تعاون مشترك بين الوزارة والتحالف لتنفيذ استراتيجية مشتركة، فى مشروعات المنفعة العامة والتنمية الريفية ودعم المزارعين والمربين وتحسين مستوى معيشتهم فى إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة".

ويهدف البروتوكول إلى مشاركة التحالف الوطنى بالمشروعات والفاعليات المختلفة التى تقوم بها المؤسسات والمنظمات الدولية لخدمة المواطنين فى مجالات الزراعة واستصلاح الأراضى، فضلا عن مشاركة الوزارة فى تقييم المشروعات التى يقوم بها التحالف فى هذا الشأن، كذلك إطلاق العديد من الفاعليات تحت مظلة مبادرة "ازرع" والتى ينفذها التحالف.

ووفقا للبروتوكول تتولى وزارة الزراعة تنفيذ البرامج التدريبية لرفع الوعى والتدريب والإرشاد الزراعى لكوادر التحالف، فى إطار مجالات التعاون المتفق عليها، كذلك العمل والتنسيق بين الطرفين لإطلاق قوافل بيطرية، ضمن القوافل الشاملة التى ينفذها التحالف، والذى من شأنه تقديم كل التسهيلات التى من شأنها تمكين الوزارة من مساعدته.

وعقب التوقيع، قال القصير: "إن هذا البروتوكول يأتى فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بتكاتف جهود الحكومة ومؤسسات المجتمع المدنى لتحقيق التنمية المستدامة، حيث يشمل التعاون مع التحالف الوطنى كثير من المبادرات الزراعية وأيضًا زيادة الوعى لدى المجتمع المدنى، مضيفًا أن الوزارة دائمًا ترحب بالعمل والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى لأنهم شركاء فى التنمية"، مؤكدا أن كل امكانيات وزارة الزراعة ستكون فى خدمة دعم العمل الأهلى التنموى".

وأشاد القصير بدور التحالف الوطنى فى التنمية تحت مظلة واحدة ومن هنا تأتى أهمية العمل الجماعى، مشيرا إلى أن مجالات التعاون ستشمل كذلك التنمية الريفية وتحسين السلالات وتحديث نظم الرى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة من أجل رفع مستوى معيشة صغار المزارعين والمربين.

وقال القصير إن قطاع الزراعة شهد نهضة غير مسبوقة خلال السنوات الماضية وإن الإجراءات...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية