سد النهضة ومصر مخزناً لحبوب العالم وحل الأزمة الاقتصادية والمناخ..نص كلمة سامح شكري في الأمم المتحدة

تحدث وزير الخارجية المصري مساء السبت في الدورة 77 لاجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة المنعقدة في نيويورك، حيث أكد موقف مصر تجاه العديد من أهم القضايا الدولية والتي كانت في مقدمتها حقوق مصر المائية في نهر النيل ومواجهة تغيير المناخ.

وقال وزير الخارجية سامح شكري إن مصر التى تقر حتى بحق الشعب الإثيوبي للتنمية تؤكد أن ذلك لن يعنى أبدا التهاون فى حق الشعب المصرى فى الوجود الذى ارتبط بنهر النيل شريان الحياة.

واضاف شكري أن مصر تعلن استعدادها التعاون مع المجتمع الدولى، من خلال موقعها الجغرافى الفريد، متابعا “نتطلع من خلال مؤتمر المناخ بالخروج بنتائج جيدة لخفض الانبعاثات والتعامل مع التكيف ورفع طموح تمويل المناخ، وتوفير 100 مليار دولار سنويا، والانتقال العادل للطاقة الجديدة”.

وفيما يلي نص البيان المصري في الأمم المتحدة:

السيدة/ رئيسة جلسة الجمعية العامة، أتوجه إليكم بالتحية، كما أتقدم بالتهنئة للسيد/ تشابا كوروشي على رئاسة الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة،

راجيا لكما التوفيق والنجاح في أعمالها.

السيدات والسادة، تنعقد الدورة الحالية للجمعية العامة في مرحلة تاريخية دقيقة تشهد فيها الساحة الدولية أزمات بالغة، التعقيد والتشابك، تتطلب لمواجهتها عملاً جاداً، يتم فيه تفعيل الدبلوماسية متعددة الأطراف، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة؛ ففي الوقت الذي لا يزال العالم يعاني فيه من التبعات الهائلة لجائحة "كوفيد-19،"وما سببته من تداعيات جسيمة، جاءت الأزمات الجيوسياسية المتلاحقة، لترفع من حدة التوتر الدولي إلى مستوى غير مسبوق.

إعادة صياغة المنظومة الأممية

من هذا المنطلق، وفي هذا الظرف الدقيق، تطرح مصر رؤيتها للواقع الدولي وسبل مواجهة التحديات التي يشهدها عالمنا اليوم، فبداية، مازالت المنظومة الأممية تواجه تحديات العمل خارج إطارها، رغم ما تمتلكه، إذا توفرت الإرادة، من قدرة على صياغة موقف دولي فعال، يدعم الحفاظ على الأمن والاستقرار الدوليين، ويعزز تنمية وازدهار شعوب العالم.

ومن الأمور التي تدعو إلى الأسف، تبدد الآمال التي كانت معقودة على بلوغنا في القرن...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية