برلماني: المجمع المميكن لحفظ وتوزيع اللقاحات ضربة البداية لتوطين صناعة الدواء بمصر

اعتبر الدكتور طلعت عبد القوى عضو لجنة الصحة بمجلس النواب ورئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية وعضو مجلس أمناء الحوار الوطنى افتتاح الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، أمس السبت، المجمع اللوجيستي المميكن لحفظ وتوزيع اللقاحات بالشركة القابضة للقاحات والمستحضرات الحيوية "فاكسيرا" بمدينة السادس من أكتوبر، والذي تم تدشين أعمال الإنشاء به في منتصف شهر أبريل الماضي، وذلك بالتعاون مع شركة «سينوفاك» الصينية بمثابة ضربة البداية لتنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى لتوطين وتعميق صناعة الدواء واللقاحات فى مصر.

وأعلن " عبد القوى " فى بيان له اصدره اليوم اتفاقه مع تأكيد وزير الصحة والسكان فى كلمته أن الشراكة الاستراتيجية بين مصر والصين شهدت طفرة كبيرة فى السنوات الأخيرة، انطلاقًا من العلاقات الوثيقة بين الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس الصيني "شي جين بينج" والدعم المقدم من القيادة السياسية في البلدين لهذه العلاقات وأن العلاقات التعاونية بين مصر والصين تعد مثالاً، يحتذى به للتضامن والتعاون الدولي مشيداً بتأكيد الدكتور خالد عبد الغفار بأن القيادة السياسية وضعت مخططًا كاملاً لتطوير الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات «فاكسيرا» ورفع كفاءتها بما يتماشى مع استراتيجية الدولة لتحويل مصر إلى مركز لإنتاج اللقاحات لتلبية متطلبات الدول الأفريقية من اللقاحات وأن القيادة السياسية قدمت كامل الدعم للشراكة الناجحة والبناءة بين شركتي "فاكسيرا"، و"سينوفاك" الصينية، و التي أثمرت عن إنتاج 40 مليون جرعة من لقاح "كوفيد-19 فاكسيرا-سينوفاك".

وطالب الدكتور طلعت عبد القوى من الحكومة إعطاء أولوية قصوى لتشجيع الاستثمارات فى قطاع الأدوية واللقاحات سواء داخل شركات الأدوية التابعة للحكومة أو القطاع الخاص مؤكداً على ضرورة التوسع فى انشاء شركات الادوية الجديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتى لمصر من مختلف أصناف الأدوية ومضاعفة الصادرات الدوائية لمختلف أسواق العالم بصفة عامة وللأسواق العربية والافريقية بصفة خاصة.

وكان جان تاو القائم بأعمال السفير الصيني لدى مصر قد قال إن الصين تسعى...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية