بعد 25 عاماً.. الموافقة على تجديد تعاقد منتفعي قرية «مرحباً» في بورسعيد|مستندات

قرية مرحبًا هى إحدى المنشآت المملوكة للجهاز التنفيذي للمنطقة الحرة فى محافظة بورسعيد أنشئت كأول مشروعات الجهاز الاستثمارية على أرض محافظة بورسعيد عام 1994 بالأمر المباشر يتعاقد مع شركة بورسعيد للمشروعات السياحية والمشكلة مجلس إدارتها من ممثلي المنتفعين بالقرية .

أصل موقف مرحباً السابق منذ الإنشاء

أبرم التعاقد للانتفاع بالقرية كوحدات سياحية سكنية لمدة 25 عاماً تنتهى فى تلك الأيام مما دفع محافظة بورسعيد لفتح باب الطرح مجددا أمام الراغبين وخلال تلك الفترة دخلت الشركة الممثلة للملاك المنتفعين فى تفاوض مع الأجهزة المعنية بالمحافظة حرصا على. استقرار المساهمين بعد 27 عاماً قضوها بين جدران وحداتهم القابعة داخل جدران تلك القرية التى بنيت على أيديهم طوبة طوبة وظلت بعد 27 عامًا من الاستخدام أمام كل من يدخلها أي وقت أنها قد شيدت منذ عدة أشهر أو ربما أسابيع .

مجلس الوزراء يصدر قرارًا بتجديد التعاقد لـ 25 عاماً بالأمر المباشر

ونجح المساهمون و المنتفعون فى الوصول إلي حل مع اللواء اركان حرب عادل الغضبان برفع قيمة حق الانتفاع بما يتسق ويتناسب مع سعر السوق الحالى وهو ماتم عرضه على مجلس الوزراء بكليته رقم 200 بتاريخ 7-7-2022 برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والذي وافق على الطلب المقدم من محافظة بورسعيد بالتصرف بالأمر المباشر بنظام حق الانتفاع لمدة 25 عاماً مقبلة لشركة بورسعيد للمشروعات السياحية مرحبا بقيمة إجمالية سنوية بواقع 48128000 جنيه مصرى بزيادة سنوية بواقع 10% بفائدة بسيطة عن كل سنة بدء من تاريخ التعاقد .

أمانة مجلس الوزراء ترسل كتاباً بضوابط التعاقد الجديد

وبناء على القرار ارسلت الأمانة العامة لمجلس الوزراء كتاب إلى اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد حصلت صدى البلد على صورة ضوئية منه أكدت خلاله موافقة مجلس الوزراء على طلب محافظة بورسعيد مع التحقق من عدة نقاط.

دقة مساحة القرية المعروضة ككل ودقة المساحة المخصصة العمارات و الفيلات و المحلات و المخصصة للغرض الفندقى كل على حده ومراعاة المحاسبة على قيمة مقابل الانتفاع لكل مكون .

استيفاء كافة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية