إنها ذكرى عطرة

الذكرى الأولى لطيب الذكر المشير محمد حسين طنطاوى، (31 أكتوبر 1935- 21 سبتمبر 2021)، ذكرى تثير فى النفوس الأبِيّة شجونًا. وشُجُون مصدر شَجَنَ، صوت الحمام كالنواح، مثير للحزن. حزين ومثلى كثير على رحيله وأترحّم، يرحمه الله، ويجزيه خيرًا عن صالح الأعمال فى محبة الوطن.

المشير طنطاوى، يُلقب استحقاقًا بـ«المشير التاريخى»، أحد عناوين الوطنية فى تجلِّيها إخلاصًا وتضحية وفداء، وتجسدت فيه عناوين العسكرية المصرية جميعًا (النصر أو الشهادة)، و(يد تبنى ويد تحمل السلاح).

قطع بنا فى منتصف الطريق نحو بناء «الجمهورية الجديدة»، بمثابة الأب الروحى للرئيس السيسى، ولعموم قادة وضباط وصف وجنود القوات المسلحة، تربوا فى كنف قيادته التى دامت عقدين من الزمان، (20 مايو سنة 1991- 12 أغسطس سنة 2012)، يقينًا يفتقدون حكمته، وكان الله يرحمه حكيمًا، وتجلّت حكمته فى ضبط إيقاع سفينة البلاد العتيقة فى لجّة موج عالٍ، ضرب جنباتها بقسوة مع بداية العقد الثانى من القرن الحالى.

عاش ومات صامتًا، وبفروسية كانت عنوانه، لم يشأ أن يدافع عن نفسه فى مواجهة حملة ممنهجة وعاتية لتشويه دوره الوطنى، الذى تسجله وثائق الدولة المصرية بأحرف من نور الوطنية، أثناء رئاسته المجلس العسكرى (11 فبراير سنة 2011 حتى 30 يونيو سنة 2012).

المشير طنطاوى وثلة من الوطنيين المخلصين أنقذوا البلاد من مخطط «الفوضى الهدّامة».

جمل الحُمول، حمل الأمانة وأدّاها كاملة غير منقوصة، ولم يرضخ لتهديدات الإخوان والتابعين، ووقف سدًّا منيعًا فى مواجهة مخطط حرق مصر، ولم يهادن، ولم تَلِنْ عريكته، ولم يخْشَ فى حق الوطن لومة لائم عقور، ووضع نصب عينيه مصر أولًا.

مثله مثل أولى العزم من الرجال الخلص، ويومًا بعد يوم يظهر الوجه الحقيقى الأصيل للمشير طنطاوى من بين ركام الأكاذيب التى راجت تتهمه بما ليس فيه، وتُحمله ما لا يحتمل، وتثير غبارًا حول دور الرجل، الذى اختاره القدَر فى لحظة فارقة ليحمل الأمانة التى تنوء بحملها الجبال، وحملها طنطاوى صابرًا محتسبًا متسلحًا بصبر جميل، وإيمان بأن الله يحميها، محروسة بأمر الله.

رحل صامتًا محتسبًا، طوال عمره...

الكاتب : حمدي رزق
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية