لا تسمع لكن لا تمنع

من حقك ألا تسمع أغانى محمد رمضان، وأنا شخصياً لا أعرف منها إلا عناوين، لكن هذا لا ينفى أنها محققة ملايين المشاهدات ولها جمهورها، لكن ليس من حقك أن تمنع وتجيّش الجيوش فى حملة غريبة ممنهجة يقف خلفها تيار سلفى يتحكم فى مزاج الإسكندرانية، حتى المثقفون منهم وقعوا ضحية للتريند والسوشيال ميديا الذى صار مطية سهلة يسوقها ويسوّقها الإخوان ومن خرج من رحمهم، أذواق الأجيال تختلف.

وفى الإسكندرية نفسها - لو تذكّرنا - تم ضرب عبدالحليم بالطماطم والبيض حين خرج عن الغناء التقليدى والتطريب الكلاسيكى لزمن الأمان يالاللى!! وفى الإسكندرية نفسها يُستقبل حمو بيكا استقبال الأبطال، وعمرى ما سمعت عن حملة مقاطعة له، وأغانيه أضعف بمراحل من رمضان، وفى الإسكندرية نفسها شاهدت على اليوتيوب أفراحاً شعبية فيها كمية إيحاءات وعرى رهيبة وبدون أن يرمش جفن لأهل الحارة أو أهل الإسكندرية، إذن المقصود ليس رمضان، بل المقصود هو الفن والبهجة والمتعة.

وسأتحدث بالعامية البسيطة وبلغة ولاد البلد إلى أصدقائى الإسكندرانية الجدعان الرائعين، كما قلت أنا مش متذوق لأغانى محمد رمضان ومش من سميعته خالص ومش حافظ ولا أغنية إلا عناوين، لكنى مش مطمن لحكاية منعه من الغناء فى إسكندرية ولا مساند لها ولا فرحان بيها، وأكاد أجزم أنها حركة سلفية فى منتهى الخبث، وكالعادة وقع فيها المصريون العاديون كما يقعون فى فخاخهم على السوشيال الميديا كل يوم بسذاجة، المحرض الأول على منع الحفل وأصابع البداية إخوانية سلفية.

إسكندرية فيها حركة سلفية كبيرة، وحكاية حفلة رمضان ومنعها بمثابة استعراض عضلات ودبح للقطة وإثبات أن لهم القوة والسيطرة هناك. أنا لو فى إسكندرية مش حابقى حريص إنى أروح حفلته لكن مش حامنعه وأجيّش الإسكندرانية يمنعوه.

المقصود مش رمضان رغم إنه مش أعظم مطرب ولا حاجة، المقصود الفن.

المقصود مش مصادرة رمضان، لكن المقصود مصادرة ثقافة البهجة والفرح. ماتسمعوش أغانى رمضان زى ما انتم عايزين.. بس اعترفوا بحق شباب مختلف شايف إن الموسيقى دى بتديه طاقة متعة وبهجة.

فى الفن والثقافة بالذات لازم نعوّد نفسنا كمثقفين على حاجة مهمة...

الكاتب : خالد منتصر
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية