مصر والأرقام القياسية فى القضاء على فيروس سى.. 80 مليون مواطن خضعوا للكشف و4 ملايين تلقوا العلاج ونسبة الشفاء تجاوزت 98%.. انخفاض تكلفة...

منظمة الصحة العالمية: مصر لها تجربة رائدة في مواجهة فيروسc وعالجت ثلث المصابين في شرق المتوسط

مكتشف فيروس سى: التجربة المصرية تستحق الفخر وأمريكا لم تنفذ حملة مثل مصر للقضاء على المرض

حملة مصرية لعلاج فيروس سي في إفريقيا و البداية بـ مليون مريض في 4 دول

أكثر من 80 مليون مواطن استفادوا من المبادرات الصحية الأخيرة التي أطلقتها الدولة المصرية على مدار السنوات الأخيرة، حققت من خلالها نجاحات غير مسبوقة في ملف "صحة المصريين"، بعدما احتل هذا الملف أولوية خاصة لدى مختلف أجهزة الدولة المصرية، في إطار مبادرات رئاسية ضخمة كان أكبرها على الإطلاق مبادرة القضاء على فيروس سي، الذى كان بمثابة الوباء الأول لأكباد المصريين خلال السنوات الماضية، ويشكل نسبة كبيرة من عدد الوفيات سنوياً.

مبادرة الكشف عن فيروس سي لطلاب المدارس في مصر، وفق بيانات وزارة الصحة نجحت في الكشف على 11 مليون و635 ألفًا، وهذا إجراء صحي غير مسبوق، لم تتخذه دولة في العالم وحصد إشادات من مختلف المنظمات الدولية، التي أقرت بنجاح التجربة، وأكدت أن الدولة المصرية لديها مشروع صحي على أعلى مستوى، ويدار وفق أحدث النظم والأساليب العلمية، وتم توفير كل الإمكانيات اللازمة لنجاحه.

وفق بيانات وزارة الصحة خلال السنوات الأخيرة نجحت الدولة المصرية في علاج 4 ملايين مصاب بفيروس سى، بنسبة شفاء أكثر من 98.6%.، وقد تقدمت مصر بشكل رسمى لمنظمة الصحة العالمية، لإعلانها خالية من فيروس سي، بعد أن كانت نسبة المصابين تقدر بحوالى 14%، كما حققت الدولة المصرية تقدماً كبيراً فيما يتعلق بإنتاج أدوية علاج فيروس سى، الأمر الذى نتج عنه انخفاض تكلفة العلاج من 64 ألف دولار لكل مريض عام 2013 إلى 100 دولار حالياً، وساعد ذلك فى توفير أكثر من 2.5 مليار دولار فى عملية استيراد الأدوية، بحسب تقرير لوزارة التخطيط.

وذكر تقرير لوزارة التخطيط، أن الدولة خصصت حوالى 572 مليار جنيه من الموازنة العامة للإنفاق الحكومى على قطاع الصحة خلال الـ 8 سنوات السابقة من العام 2014 حتى العام الجاري، مع العلم أن كافة مصروفات العلاج تصرف مجاناً، دون أن يتحمل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية