هشام سليم وشريهان.. ثنائية كسرت المفاهيم التقليدية.. و4 أسباب لنجاحها

من النادر أن تجتمع موهبة اثنين على أرض فنية واحدة، فيما يتعلق بأعمال الثنائيات على الشاشة، فأغلب الدويتوهات التي جمعت نجم ونجمة معًا كان النجاح فيها لما يتمتع به كلًا منهم من صفة استثنائية يدعم بها الطرف الآخر، لكن على العكس في الثنائي الذي جمع النجمة الاستعراضية شريهان والفنان الراحل هشام سليم الذي وافته المنية صباح اليوم الخميس.

موضوعات مقترحة

وداعًا هشام سليم.. ابن البدري ونجم التسعينيات وصاحب ذكرياتنا يودع مبكرًا | فيديو وصور

مهرجان القاهرة للدراما يكرم الاختيار والعائدون.. ويعلن الفائزين بجوائز الإبداع | صور

وفاة هشام سليم بعد صراع مع المرض.. وأشرف زكي يكشف موعد الجنازة | خاص

كان الدويتو الذي جمع بين شريهان وهشام سليم هو حديث الحقبة التسعينية من القرن المنصرم، تلك الفترة التي تردد بها اسم النجمان بقوة معًا على الساحة الفنية ليثمر عن عدد من الإنتاجات المميزة التي جمعت بين الشكل الفني والاستعراضي في وقت أختفت فيه هذه النوعية من الأعمال.

هناك العديد من الأسباب التي دفعت لنجاح دويتو هشام سليم مع شريهان، لتبقى تجربة هامة تستدعي التوقف أمامها، وتظل ملهمة للعديد من الأجيال.

موهبة استثنائية

كان الراحل هشام سليم موهبة تحمل خصوصية كبيرة بين أبناء جيله، نجمًا يجمع بين اثنان من أهم صفات الممثل الشامل "خفة الظل، خفة الحركة" صفتان أرتكزت عليهما نجاح تجربته مع شريكته شريهان في العديد من الأعمال التي قدموها معًا، وكان نجاحها ملفتًا للأنظار، تحديدًا في الفيلم الاستعراضي "كريستال" ومسرحية "شارع محمد علي".

تمتع هشام سليم بخفة الحركة والاستعراض وطيلة حياته ظل محافظًا على رشاقته التي مكنته من التحرك بلياقة ومرونة على المسرح، يذهب هنا وهناك يرقص، يغني، حتى الحركات "البهلوانية مثل الشقلبة" التي لا يخطر على بال أحد فعلها كان الراحل يفعلها بمرونة شديدة وسريعة، تك الصفات التي منحت شريهان الأريحية في الوقوف مع نجم تتماهى موهبته الفنية مع موهبتها بما يوصف بمنظومة الفنان الشامل، لتلتقي تجربة الثنائي ويؤسسوا معًا مفهومًا عصريا ومختلفًا لفكرة "الدويتوهات...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية