"التدمير الإبداعي" يفتح أبواب التنمية والفرص في "الدولي للاتصال الحكومي 2022"

الشارقة - الدستور

يشارك عدد من الخبراء والمسؤولين أبرزهم الدكتور ثابت النابلسي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة "تشالنجر تيم" للاستشارات، ومارك فريدمان، مسؤول ومخترع التطبيقات من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والليدي بروفسور ونـدي هـال، المدير التنفيذي لمؤسسة Web Science Trust بجامعة ساوثهامبتون، في جلستين حواريتين بالمنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2022، في دورته الـ 11 التي تقام في 28-29 سبتمبر الجاري بمركز إكسبو الشارقة.

وتأتي الجلستان ضمن أجندة فعاليات المنتدى، الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة تحت شعار "تحديات وحلول"، ويسلط المشاركون فيهما الضوء على أهمية تحفيز الابتكارات والحلول الإبداعية باعتبارها تمثل جوهر الاقتصاد الجديد، والمراهنة على الآفاق التي يفتحها الويب 3 والميتافيرس والذكاء الاصطناعي في مواجهة المتغيرات العالمية والأزمات المستجدة.

تدمير إبداعي لحل المشكلات

وخلال الجلسة الرئيسية التي تحمل عنوان "التدمير الإبداعي".. ما الذي استفاده العالم؟"، وتديرها نيفين صقر، الإعلامية في هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، يناقش كل من الدكتور ثابت النابلسي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة "تشالنجر تيم" للاستشارات، وسعود كاتب، الدبلوماسي والإعلامي السعودي، وليندا يويه، الخبيرة الاقتصادية والمذيعة والكاتبة، ومارك فريدمان، مسؤول التطبيقات ومبتكرها في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أفضل الاستراتيجيات المبتكرة التي يمكن تبنيها للتعامل مع الأزمات وحل المشكلات، إضافة إلى طرح التساؤلات بشأن التخصصات المستقبلية التي تحتاجها الحكومات لإجراء تحليل علمي للمتغيرات التي تخوضها مختلف القطاعات.

ويتناول المشاركون في الجلسة تعزيز بيئة النمو المؤسسي والاجتماعي والفردي في ظل الأزمات استناداً إلى الإبداع والابتكار، مع التركيز على مفهوم "التدمير الإبداعي" القائم على تفكيك الممارسات التنموية القديمة لإفساح المجال أمام آليات جديدة تعزز من فهم الحكومات لاتجاهات السوق والتحولات الاجتماعية والثقافية في بلدانها خلال حدوث الاضطرابات العالمية، لما يمثله ذلك من...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية