عرائس الشمع

د. محمود خليل

مرحلة الطفولة من أخطر مراحل الحياة الإنسانية، فخرائط النفس والعقل يتم نحتها وتشكيلها خلال السنوات الأولى التى يطرق فيها الإنسان أبواب الحياة، وتبدو حاجة الصغير خلالها ملحة إلى الرعاية والاحتواء وشرح وتوضيح الأحداث التى تقع من حوله حتى يستوعبها عقله محدود المعرفة وقلبه عظيم الحساسية والتأثر.

لا نستطيع الزعم بأن محفوظ عزام كان يقصد التأثير فى أيمن الظواهرى ، ابن شقيقته، بصورة معينة، حين كان يحكى عن جانب المأساة فى حياة سيد قطب، دون أن يلتفت إلى دوره فى خلق مأساة أكبر توارثتها أجيال. الطفل أيمن كان يستمع ويستقبل ما يسمع بمعرفة طفولية محدودة وعقل غير مدرك لأبعاد الحدث، وقلب بدأ أول معالمه فى التشكل داخل بيت متدين، فكان من الطبيعى أن يرقَّ لشخص يقدمه الخال على أنه رمز للصمود الدينى، وربما يكون قد بات باكياً على حائط المظلومية الذى بدأ يعلو بناؤه بعد إعدام سيد قطب عام 1966، ولو أن الأحداث سارت فى اتجاه غير الإعدام لما كان لأفكاره الأثر الذى تركته على أجيال متعاقبة من جماعات العنف الدينى، لكن أمر الله نفذ.

طفولة أيمن الظواهرى تعلّم الآباء والأمهات والمحيطين بالأطفال درساً يتوجب الانتباه إليه، يتمثل فى عدم ترك الطفل لتفاعلاته النفسية الداخلية وهو يتعرض أو يستمع لأحداث خطيرة تقع من حوله. دور الوالدين والأقارب لا بد أن يظهر فى مثل هذه الأحوال فى شرح الأبعاد الحقيقية للأحداث ووضع الأمور فى نصابها، وإفهامهم أن مسألة الصراع على السلطة لها قواعدها وقوانينها الخاصة التى تحكمها، وقد لقى من هو أجلُّ وأعظم من سيد قطب حتفه فى صراعات سياسية.

أمر آخر لا بد أن يتفهمه المجتمع ككل وهو يتابع سيرة شخص مثل أيمن الظواهرى، يتمثل فى الوعى بحقيقة أن العنف يولد عنفاً وأن الحياة السياسية الصحية تقتضى أمرين: أولهما عدم التدثر بالدين فى دنيا السياسة، فالله تعالى يقول: وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ، ما يعنى أنه لا محل للغمز أو اللمز فى دين الآخرين وإشهار سلاح التكفير فى وجوههم عند وقوع صراعات ذات طابع سياسى، وثانيهما أن الحصافة السياسية تقتضى جعل العنف...

الكاتب : محمود خليل
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية