مفاوضات البرنامج النووي تشتعل.. وواشنطن: الوقت ضيق بالنسبة لطهران

شددت المفوضية الأوروبية على أن طهران وواشنطن بذلا جهدًا أخيرًا لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 في المحادثات التي استؤنفت في فيينا، أمس الخميس، مشيرة إلى الحاجة لقرارات سياسية للخروج من الجمود الحالي.

وقال المتحدث باسم المفوضية بيتر ستانو: حان الوقت لبذل جهد أخير ، موضحًا أن الاتحاد الأوروبي بصفته منسقًا للمحادثات اقترح مسودة جديدة لنص الاتفاق الشهر الماضي بسبب استنفاد المجال اللازم لأي مناورة إضافية.

وأضاف: يجب اتخاذ قرارات سياسية واضحة وحاسمة من قبل عواصم الدول المشاركة في خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي). هذه هي العملية الجارية في فيينا، ونأمل أن تفضي إلى نتائج، حسب العربية .

اقرأ أيضًا:

المملكة تعرب عن قلقها إزاء تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بسبب عدم شفافية إيران

كشفته شركة أمريكية.. ثبوت تورط إيران في هجوم سيبراني بألبانيا

من جانبه، صرح البيت الأبيض، الخميس، بأن الوقت يضيق جدًا بالنسبة لإيران لقبول العودة إلى الاتفاق الدولي بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي، بعد أن استأنف المفاوضون من إيران والمجموعة الدولية، المحادثات في فيينا هناك عرض مطروح على الطاولة، وينبغي على الإيرانيين قبوله ، وشدد: سمعتم الرئيس يقول لن ننتظر إلى الأبد كي تقبل إيران بالعرض .

بينما على الجانب الآخر، طالب مسؤول إيراني، بـ طمأنة الجانب الإيراني في أقرب وقت ممكن ، معتبرًا أن التركيز على قضايا هامشية في المفاوضات بدلاً من الملفات الأساسية يظهر افتقار الطرف الآخر للجدية .

بدوره، أكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، اليوم الجمعة، أن طهران مهتمة بمراعاة الخطوط الحمراء في مفاوضات فيينا والحفاظ على قدراتها النووية السلمية.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية