رئيس مدينة أشمون يكشف مفاجأة في وفاة 5 أشخاص داخل بالوعة صرف صحي

قال خالد النمر رئيس مدينة أشمون في محافظة المنوفية، إن وفاة 5 شباب داخل بالوعة صرف صحي داخل قرية لبيشة التابعة للمركز جاء نتيجة خطأ شخصي من أحد المتوفيين.

وأكد النمر في تصريحات خاصة، أن أحد المتوفيين قام بعمل توصيلة عشوائية من بيارة الصرف الصحي غير قانونية ورصدته كاميرات المراقبة أثناء فتح البيارة ونزوله من أجل فتح المحبس في الواحدة والنصف من صباح يوم الجمعة.

واضاف أن المشروع لم يتم تسليمه بشكل رسمي أو تشغيله رسميا داخل القرية وهناك عدد من الوصلات العشوائية، موضحا أن البيارة على عمق 5 أمتار.

وتابع أن الشاب نزل نتيجة عدم خبرته فأصيب بحالة اختناق نتيجة التسمم بغاز سام فنزل آخرون لإنقاذه للقوات مصرعهم وهما 4 من شباب القرية ماتوا نتيجة تسمم.

وأشار رئيس المدينة إلى أنه تم استدعاء شاب من العاملين في مشروع الصرف الصحي في القرية وحاول إنقاذ الشباب ولكن دون وجود معدات حماية أو خبره كافية فنزل من أجل إنقاذهم فمات معهم نتيجة عدم وجود أكسجين على مسافة من كبيرة داخل البيارة.

وأوضح أنه تم إجراء معاينة والتحفظ على كاميرات المراقبة التي رصدت الواقعة منذ بدايتها.

وكانت غرفة عمليات الدفاع المدني بالمنوفية تلقت بلاغا من الأهالي بسقوط عدد من المواطنين داخل بالوعة صرف صحي وعلى الفور تم الدفع بقوة أمنية من المسطحات المائية لانتشال الجثامين من البالوعة وجرى نقلها عن طريق الإسعاف إلى مستشفى أشمون العام.

بالانتقال تبين أنه أثناء نزول أحد الأشخاص داخل البالوعة لفتح أحد المحابس أصيب بحالة اختناق وحاول الاستنجاد بالآخرين فنزل 3 من شباب القرية ولكنهم لم يخرجوا حيث لقوا مصرعهم كما استعان الأهالي بأحد عمال الصرف الصحي الموجود بالقرية ولكنه نزل ليلقي مصرعه مع الشباب لتكون حصيلة وفاة الشباب إلى 5 أشخاص.

وأكد مصدر أن سبب وفاة أهالي القرية، نتيجة إصاباتهم بحالة تسمم نتيجة استنشاق غاز سام، حيث تم انتشال الجثث وإيداعها في مستشفى أشمون وتسليمها إلى ذويهم.

والضحايا هم محمود فوزي الشامي 27 سنة، كريم شريف إبراهيم الشامي 26 سنة، محمد شوقي عبد الباري 31 سنة، عزت عمر علي 36 سنة،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية