بيلوسي: جولتي الآسيوية لم تهدف إلى تغيير الوضع الراهن في تايوان

أكّدت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، اليوم، أنّ جولتها الآسيوية التي دفعت الصين إلى إجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحيّة في المياه المقابلة لتايوان، لم تكن تتعلّق أبداً بتغيير الوضع الراهن في تايوان أو المنطقة.

مقالات مرتبطة

صواريخ صينية تحلّق في سماء تايوان

يأتي هذا في وقت تزور بيلوسي ووفد من الكونغرس اليابان، في المحطة الأخيرة من جولة آسيوية تضمّنت مروراً قصيراً ومفاجئاً إلى تايوان، الجزيرة المتمتّعة بالحكم الذاتي التي تعتبرها بكين تابعة لها.

وخلال أرفع زيارة لمسؤول أميركي إلى الجزيرة منذ 25 عاماً، أشادت بيلوسي بديموقراطيتها وتعهّدت بالتضامن معها، ما أغضب الصين.

وفي إطار مؤتمر صحافي في طوكيو، تحدّثت بيلوسي عن العاصفة الديبلوماسية التي أثارتها زيارة تايبيه، قائلةً، عقب اجتماعها مع رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا: «قلنا من البداية إن تمثيلنا هنا لا يتعلّق بتغيير الوضع الراهن في تايوان أو المنطقة».

في هذه الأثناء، أفاد تلفزيون الصين المركزي إن المناورات العسكرية التي بدأت، أمس، ومن المقرر أن تنتهي يوم الأحد، ستكون أكبر مناورات تجريها الصين في مضيق تايوان. وشملت التدريبات إطلاق ذخيرة حية على المياه والمجال الجوي حول الجزيرة.

كما سقطت خمسة صواريخ في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، ما دفع طوكيو إلى تقديم احتجاج قوي عبر القنوات الديبلوماسية.

وتشعر طوكيو، أحد أقرب حلفاء واشنطن، بقلق متزايد إزاء تنامي قوة الصين في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وإمكانية إقدام بكين على عمل عسكري ضد تايوان.

وتابع كيشيدا أنّ «طوكيو وواشنطن ستعملان معاً للحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان»، وهو طريق ملاحة رئيسي.

وتحذّر اليابان، التي تقع أبعد جزرها الجنوبية بالقرب من تايوان أكثر من قربها لطوكيو، من أن التخويف الصيني لتايوان يمثّل تهديداً متصاعداً للأمن القومي.

من جهته، أعلن الجيش التايواني أنّ «طائرات وسفناً حربية صينية عبرت الخط الأوسط لمضيق تايوان، اليوم»، معتبراً أن التدريبات العسكرية الأخيرة لبكين «استفزازية جداً».

عزل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية