مسار تعليمي للسياحة بكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال

أعلنت وزارة السياحة وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال أمس عن إطلاق برنامج ماجستير الإدارة - مسار إدارة السياحة -، الذي يمثل إحدى مبادرات وكالة تنمية القدرات البشرية بالوزارة ويهدف إلى توفير برامج تعليمية سياحية نوعية وتطوير المؤهلات التعليمية والتدريبية السياحية المتاحة وتمكين كوادر بشرية تلبي احتياج سوق العمل السياحي.

وأوضح وكيل وزارة السياحة لتنمية القدرات البشرية محمد بشناق أن لدى الوزارة مجموعة من الأهداف الإستراتيجية الطموحة التي يجري العمل على تحقيقها بالتعاون مع شركاء الوزارة، مفيدًا أن هذا الأمر يستهدف توفير مليون وظيفة في القطاع السياحي بحلول العام 2030، الأمر الذي يتطلب رفع القدرات البشرية السياحية وتمكينها.

وجرى خلال إطلاق برنامج ماجستير الإدارة - مسار إدارة السياحة - توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة السياحة وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال؛ بهدف تنمية الموارد البشرية، ورفع نسبة التوطين، والارتقاء بالخدمات السياحية، وتسويق القطاع السياحي، ودعم رواد الأعمال والشركات الناشئة، وتطوير البرامج السياحية.

وقال بشناق: "نسعى إلى بناء علاقات إستراتيجية مع قطاع التعليم والتدريب السياحي داخل المملكة وخارجها، عادّاً أن توقيع مذكرة التفاهم وإطلاق برنامج ماجستير الإدارة - مسار إدارة السياحة - مع كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال يتسق مع رؤية الوزارة التي تحرص على توفير برامج نوعية تسهم في إثراء تجربة المستفيدين من الجنسين بالمهارات والمؤهلات اللازمة ورفع مستوى جاهزيتهم للدخول إلى سوق العمل السياحي بمنتهى الثقة".

وبين عميد كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال الدكتور زيجر ديغراف أن توقيع مذكرة التفاهم مع وزارة السياحة وإطلاق البرنامج يمثل استمرارًا لجهود الكلية في دعم السياحة التي تعد إحدى الركائز الأساسية لرؤية المملكة 2030، من خلال اختيار الطلاب الواعدين وتطوير قدراتهم المعرفية والعملية وصقل مهاراتهم بطرق مبتكرة ليكونوا جاهزين للانضمام إلى قطاع السياحة.

الجدير بالذكر أن كلية الأمير محمد بن سلمان...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية