دمرتها حرب اليابان .. مغامر يكتشف أعمق حطام سفينة في العالم

عثر المستكشفون على حطام سفينة موجودة في أكبر عمق تحت المياه تم تحديده على الإطلاق، وهي سفينة أغرقت مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية، سقطت السفينة يو إس إس صمويل بي روبرتس أثناء معركة سمر في الفلبين في أكتوبر 1944. وتقع على ارتفاع 6895 مترا من المياه.

واكتشف وجود الحطام الملياردير والمغامر من تكساس “فيكتور فيسكوفو”، الذي يمتلك غواصة للغوص العميق، واتضح أنها محطمة لكنها سليمة إلى حد كبير.

تشتهر السفينة بالحرب البطولية ضد اليابانيين، إذ تمكنت من إحباط العديد من سفن العدو قبل أن تنهار في النهاية.

من بين طاقم صامويل بي روبرتس المكون من 224 رجلاً ، قُتل 89 شخصًا، وكان على الناجين الـ 120 التشبث بطوافات النجاة لمدة 50 ساعة قبل أن يتم إنقاذهم.

قال فيسكوفو مكتشف حطام السفينة وهو جندي احتياطي بحري، إنه لشرف غير عادي تحديد موقع السفينة المفقودة ومن خلال القيام بذلك تتاح لنا الفرصة لإعادة سرد قصتها المذهلة عن البطولة والواجب.

وقال: "نود أن نقول إن المعدن لا يكذب وأن حطام هذه السفن هي آخر الشهود على المعارك التي خاضوها".

في الصور التي تم التقاطها بواسطة غواصة المغامر، من الممكن رؤية هيكل الهيكل والبنادق وأنابيب الطوربيد، وتحتوي السفينة على آثار القذائف اليابانية ومكان ضربة واحدة قوية دمرت جزءا في السفينة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية