مجتمع لعبة كونية..!

** ما زالت القراءة عندى متعة، والآن أحاول الحصول على فرصة وقت لممارسة هذه المتعة التى تحولت إلى حمى الاقتناء، فما أن أدخل مكتبة، حتى تصيبنى الحمى، وأبدأ فى قطف مالذ وطاب من العناوين.. وقد تكدست الكتب التى لم أقرأها، ولم أكمل ما بدأت قراءته، مثل رواية أولاد الناس ثلاثية المماليك للكاتبة ريم بسيونى. والاستغراق من علامات الاستمتاع بالقراءة، وقد عدت إلى عصر المماليك فيما قرأت.

** الكتب الرياضية لها جزء فى مكتبتى الصغيرة، وكنت قرأت منذ فترة كتابا ممتعا عن كرة القدم، بعنوان: مجتمع لعبة كونية .. ومؤلفه هو ريتشارد جيليانوتى أستاذ علم الاجتماع فى جامعة أبردين والكتاب يتحدث عن ثقافة كرة القدم فى دول العالم وكيف أن انتصاراتها تصيب كبرياء الأمم، ويتناول الكتاب أسباب استمرار اللعبة وشعبيتها فى الألفية الثالثة وأساليب اللعب المتطورة.. وكيف تغيرت نظرة المجتمع إلى اللاعب الذى كان بطلا محليا فى منتصف القرن الماضى ثم أصبح نجما دوليا وعالميا فى نهاية القرن ثم القرن الحادى والعشرين.. ويتناول الكتاب ثورة التليفزيون وثمن الفوز وتأثره بصناعة كرة القدم والإعلان وارتباط الثورة بالثروة، وظهور المصالح الكبرى وقضايا الفساد الكبرى.

** والكتاب شأن مئات الكتب الرياضية عامة، والتى تصدر عن كرة القدم بصفة خاصة، فى العالم الآخر سنويا عن أندية وبطولات وأبطال، وعن لعبات أيضا، ويتناول أدباء عندهم ثقافة رياضية كرة القدم بمنتهى الجدية والتحليل، سواء من ناحية التاريخ أو القيمة، فتشعر أنك أمام لعبة لا يستهان بها، ولا يمارسها بالضرورة أهل إسبرطة أصحاب العضلات والجماجم الفارغة.

** وتستطيع أن تتوجه إلى أى مكتبة فى شارع أوكسفورد بإنجلترا أو فى روما لكى تصيبك الحيرة، وأنت على وشك الاختيار بين عشرات الكتب الجادة التى تتناول لعبات أو لعبة كرة القدم.. بينما ستجد الأمر مختلفا فى شوارعنا ومكتباتنا، حيث تعانى المكتبة الرياضية المصرية والعربية فقرا شديدا، فى إصدارتها وفى إنتاجها، بينما العالم من حولنا يهتم بالرياضة ويعتبرها ثقافة، وينتج لها الأفلام الروائية التى تجمع بين قصة درامية بين طرفين أو عدة أطراف،...

الكاتب : حسن المستكاوي
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية