تُرى بالعين المجردة.. ظاهرة فلكية تشهدها سماء مصر والوطن العربي خلال ساعات

يترقب عشاق الظواهر الفلكية ظاهرة جديدة خلال الساعات المقبلة، يمكن رؤيتها بالعين المجردة في سماء مصر والوطن العربي، حيث يمكن رؤيتها فجرا قبل شروق الشمس صبيحة غدا الخميس 23 يونيو 2022.

هذه الظاهرة هي اقتران القمر بكوكب المريخ حيث سيفصل بينهما حوالي 2 درجة في ظاهرة ستشاهد بالعين المجردة، وسوف يرصد القمر والمريخ باتجاه لأفق الجنوبي الشرقي، ونظرا لأن المسافة الظاهرية بينهما واسعة فلن يظهرا سويا في مجال رؤية التلسكوب، ولكن يمكن ذلك من خلال المناظير.

اقتران القمر بالمريخ

وأوضح الدكتور أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، أنه حدث اقتران القمر مع كوكب المشتري في 21 يونيو بعد منتصف الليل بنصف ساعة تقريبا- ثم توسط كوكبي المشتري والمريخ في 22 يونيو بعد الواحدة صباحا، ومن المرتقب أن ثم يقترن القمر مع المريخ في 23 يونيو في الواحدة والثلث صباحا تقريبا، وكل في موعده إلى أن يختفي المشهد في زخم الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس.

وكشفت الجمعية الفلكية بجدة أن مراقبة لمعان المريخ أسبوعيا في غاية الأهمية لرصد كيف سيتغير بشكل كبير من الآن وحتى يوم التقابل في شهر ديسمبر المقبل، فهذه التغيرات الدراماتيكية في سطوع المريخ ولونه الأحمر هي سبب تسمية القدماء لهذا الكوكب باسم إله الحرب، موضحة أنه في بعض الأحيان يستريح إله الحرب وأحيانًا يصبح عنيفًا، هذه التغييرات هي جزء من سبب روعة مشاهدة المريخ في سماء الليل.

وأضافت أنه لفهم سبب اختلاف سطوع المريخ كثيرًا في سماء الأرض، يجب أن ندرك أن المريخ ليس كوكبا كبيرًا جدًا حيث يبلغ قطره 6،790 كيلومتر فقط، مما يجعله يزيد قليلًا عن نصف حجم الأرض ( 12,750 كيلومترا من حيث القطر).

وأوضحت أن كوكب المريخ على عكس كوكب المشتري أكبر كوكب في نظامنا الشمسي يبلغ قطر كوكب المشتري 140 ألف كيلومتر، يمكن اصطفاف أكثر من 20 كوكبًا بحجم كوكب المريخ جنبًا إلى جنب أمام كوكب المشتري، لذلك يبدو كوكب المشتري دائمًا ساطعًا، لأنه كبير جدًا، لكن الحال ليس كذلك بالنسبة للمريخ الصغير الذي يرتبط لمعانه بقربه أو بعده من الأرض.

وأضافت أن السبب...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية