بايدن يتجه لتعليق الضريبة على أسعار الوقود لمدة 3 أشهر

يتوجه الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الكونغرس، الأربعاء، ليطلب من المشرعين تعليق ضريبة فدرالية على أسعار الوقود التي تشهد ارتفاعاً كبيراً وتثير استياء الأميركيين مدة ثلاثة أشهر، قبل أشهر قليلة من انتخابات منتصف الولاية.

وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية، وفقا لوكالة "فرانس برس"، إن البيت الأبيض يريد تعليق الضريبة الفدرالية البالغة 18 سنتا على كل غالون (3.78 ليترات) حتى سبتمبر/أيلول القادم ويدعو الولايات التي تفرض أيضاً رسوماً على الوقود في المحطات أن تحذو حذوه "من أجل تخفيف العبء مباشرة على المستهلكين الأميركيين".

وينتظر أن يعلن بايدن ذلك رسميًا في البيت الأبيض الساعة 18:00 بتوقيت غرينتش. ولا يتوقع أن يواقف الكونغرس على مثل هذا الإجراء.

وصل متوسط سعر غالون البنزين إلى مستوى قياسي بلغ 5 دولارات في الولايات المتحدة مقارنة بنحو 3 دولارات قبل عام، وينعكس هذا الارتفاع على الاقتصاد الوطني، ما أدى إلى تراجع شعبية الرئيس الأميركي إلى أقل من 40%.

وقال المسؤولون إن "الرئيس يدرك التحدي الكبير الذي تشكله أسعار البنزين المرتفعة للأسر العاملة في حين يرتفع سعر البنزين بشكل كبير في جميع أنحاء العالم بنحو دولارين للغالون منذ أن حشد بوتين قواته عند حدود أوكرانيا".

وأكد هؤلاء أن "الرئيس يدرك أن تعليق ضريبة البنزين وحده لن يعوض عن ارتفاع الأسعار التي نشهدها. لكنه يرى أنه في هذه اللحظة الفريدة التي تفرض فيها الحرب في أوكرانيا تكاليف على العائلات الأميركية، على الكونغرس أن يفعل ما في وسعه للتخفيف من وطأة ذلك عليها".

ويتوقع أن يكلف تعليق هذه الضريبة الفدرالية وقدرها 18 سنتًا، بالإضافة إلى تعليق ضريبة 24 سنتًا لكل غالون من الديزل خلال موسم السفر الصيفي، صندوق البنى التحتية للطرق السريعة حوالى 10 مليارات دولار، يتم تمويلها عادةً من هذه الضرائب، بينما تؤكد الإدارة الاميركية أن ايرادات أخرى قادرة على تعويض الدخل الفائت.

كما دعا البيت الأبيض الولايات التي تفرض أيضًا ضرائب على البنزين في المحطات بطرق مختلفة إلى إلغاء الرسوم موقتًا أو توفير آليات تعويض لسائقي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية