وظائف شاغرة في مؤسسة البريد السعودي "سبل" لحملة البكالوريوس.. الشروط ورابط التقديم

كشفت مؤسسة البريد السعودي “سبل”، عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، عن توفر وظائف إدارية شاغرة لحملة البكالوريوس، وذلك وفقاً لعدد من الشروط والمؤهلات المطلوبة التي يجب توافرها في المتقدمين على تلك الوظائف.

المسميات الوظيفية جاءت كالتالي:

1- قائد فريق تطوير البرمجيات

المؤهلات والشروط:

– قيادة عمليات تطوير وتصميم برمجيات أنظمة تخطيط موارد المؤسسات.

– مراقبة تنفيذ جميع مراحل دورة حياة تطوير البرمجيات لأنظمة تخطيط موارد المؤسسات.

– إجراء تقييمات فنية للبنية التحتية الحالية والتأكد من تحديد الأولويات وتقييمها.

– إعداد وتطوير منهجيات وسيناريوهات الاختبارات ووضع الحلول وتحليل النتائج.

– متابعة دورة حياة حلول العيوب وإدارتها لضمان جودة الحلول واكتمالها.

2- مطور تكامل

المؤهلات والشروط:

– بكالوريوس تكنولوجيا معلومات أو ما يعادلها

– مشاركة تنفيذ مهام ربط وتكامل الأنظمة في الوقت المناسب وبطريقة فعالة.

– متابعة إعداد مواصفات متطلبات البرمجيات وإدارتها لتلبية احتياجات العمل.

– مراجعة توثيق جميع أنشطة التطوير لضمان الوثائق المناسبة للرجوع إليها واستخدامها في المستقبل.

– إعداد تقارير عن قاعدة بيانات الأخطاء لضمان تتبع المشكلات والمشاركة في تقديم الحلول المناسبة.

3- قائد فريق ذكاء الأعمال

المؤهلات والشروط:

– قيادة عمليات التصميم والتنفيذ والدعم لبرامج وأنظمة ذكاء الأعمال لتحقيق نتائج وتوقعات أفضل للأعمال.

– إعداد وتنفيذ إستراتيجية ذكاء الأعمال لتقنية المعلومات وفق أهداف المؤسسة وغاياتها.

– تصميم وتطوير تطبيقات ذكاء الأعمال والحفاظ عليها وتوثيقها ودعم ترقيات الأدوات.

طريقة التقديم على الوظائف جاءت كالآتي:

وأوضحت مؤسسة البريد السعودي "سبل"، أن التقديم على الوظائف سيكون من خلال الرابط.

عن البريد السعودي "سبل"

تعد (سبل) مؤسسة حكومية من قطاعات وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تأسست في عام 1926م، نقدم خدمات لوجستية بريدية متنوعة نعتمد على خطة طموحة ترتكز على بناء منظومة من الشبكات المتعددة، وتأسيس منظومة العناوين...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية