السيسي يؤكد أن شبكة القطارات الكهربائية الجديدة ترسخ التعاون المثمر مع ألمانيا

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن شبكة خطوط القطارات الكهربائية الجديدة تأتي ترسيخا للتعاون المثمر بين مصر وألمانيا في مجال البنية الأساسية. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي /السبت/ رولاند بوش, الرئيس التنفيذي لشركة "سيمنز" الألمانية, وذلك بحضور الفريق كامل الوزير وزير النقل, والمهندس سيد فاروق رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب, والمهندس أسامة بشاي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أوراسكوم للإنشاءات, إلى جانب فرانك هارتمان سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في القاهرة, ومايكل بيتر رئيس مجلس إدارة شركة "سيمنز موبيليتي".

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي, بأن الاجتماع شهد مراسم التوقيع على التعاقد مع شركة "سيمنز" العالمية, ضمن تحالف يضم شركتي أوراسكوم والمقاولون العرب, لإنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائي السريع في مصر بإجمالي أطوال حوالي 2000 كم على مستوى الجمهورية, وذلك بهدف إقامة شبكة حديثة لخطوط السكك الحديدية السريعة في مصر تربط 60 مدينة بقطارات تصل سرعتها حتى 230 كم/ساعة, وتخدم 90% من المواطنين, حيث ستخدم ملايين الركاب يوميا, وتنقل كذلك ملايين الأطنان من البضائع سنوياk, كما يشمل التعاقد تقديم خدمات الصيانة لمدة 15 عاما.

وأوضح الفريق كامل الوزير أن المنظومة الجديدة ستتألف من 3 خطوط رئيسية, الأول يعتبر خطا مماثلا لقناة السويس في أهميتها الاستراتيجية, حيث سيربط بين مدينة العين السخنة على البحر الأحمر ومدن الإسكندرية والعلمين ومرسى مطروح على البحر المتوسط بطول 660 كم, وبالنسبة للخط الثاني فسيبلغ طوله حوالي 1100 كم, ليصل بين القاهرة وأبو سمبل مرورا بمدينتي الأقصر وأسوان, ومن ثم يساعد على ربط العاصمة بالمراكز الاقتصادية الناشئة في صعيد مصر, في حين سيبلغ طول الخط الثالث 225 كم امتدادا من مدينة قنا وصولا إلى سفاجا ومرورا بالغردقة.

وقد حرص المستشار الألماني "أولاف شولتز" على إلقاء كلمة مسجلة بهذه المناسبة, أكد فيها على أهمية علاقات الشراكة بين مصر وألمانيا بوجه عام, ومن خلال التعاقد مع شركة "سيمنز" على هذا المشروع...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية