أكادير: افتتاح مركب سينمائي وأكبر منتزه حضري بعد إعادة تأهيلهما

قام عزيز أخنوش رئيس الجماعة الترابية لأكادير مرفوقا بأحمد حجي والي جهة سوس ماسة،عامل عمالة أكادير إداوتنان، بمعية كريم أشنكلي رئيس جهة سوس ماسة، الجمعة، بتدشين المركب السينمائي "صحراء" ، وحديقة "ابن زيدون" في حي تالبورجت، اللذان تمت إعادة تأهيلهما في إطار برنامج التهيئة الحضرية 2020-2024.

وفي كلمته بالمناسبة، هنأ عزيز أخنوش ساكنة أكادير بافتتاح هذا المشروع الثقافي الفني حيث استهل مداخلته بتوجيه الشكر إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس على الدفعة القوية التي أعطاها مخطط التهيئة الحضرية للمدينة 2020/2024، بما يحمله من مشاريع مهمة من شأنها أن تصنف أكادير ضمن أجمل الحواضر العالمية.

وسينفتح المركب السينمائي صحراء، المبنى التاريخي بحي تالبرجت، على آفاق مستقبلية رائعة بفضل التجديد الذي يتناسب مع الارتباط الوثيق الذي يكنه لها المواطنون بأكادير. وهو مشروع ثقافي فني سينمائي يعد فضاء للإشعاع الثقافي ودعامة لتراث المدينة المعماري، في إطار مشاريع الإنعاش الثقافي وتثمين تراث مدينة أكادير.

وعلى المستوى البنيوي، وعلاوة على التقوية العامة والإصلاحات المتنوعة، سيحظى مبنى سينما صحراء بتغييرات في تكسية الأرضيات والجدران والأسقف، حيث جهزت بمعدات التقديم والعرض، فضلا عن وسائل الإضاءة والصوتيات. أما على المستوى التراثي، وبحسب شركاء المشروع، فقد احترم المركب السينمائي هوية السينما من خلال إبراز المظهر الهيكلي للبناء.

وهو مشروع عزز مدخل حقيقي للسينما وواجهة معمارية مميزة تسمح بولوج أشعة الشمس وتوفير إضاءة طبيعية إلى المبنى، فضلا على إدخال الخشب في الزخرفة كعنصر لترسيخ هوية هذه السينما وأسلوبها المعماري الذي يعود تاريخه إلى فترة إعادة بناء مدينة أكادير في ستينيات القرن الماضي. وبدافع من توجهها كفضاء للثقافة والترفيه، توفر سينما صحراء قاعة موحدة، مصممة وفق تصورات المسارح والتظاهرات الثقافية، وطابق لمقهى ثقافي يستقطب مرتادي هذه المنشأة.

كما تمت تهيئة الساحة المتواجدة حولها في إطار مشروع إعادة تأهيل الساحات العمومية بالمدينة. وفي سياق متصل، أعلن أخنوش، بالمناسبة، خبر استعادة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية