84 % معدل الوعي البيئي لمجتمع الإمارات في 2021

شروق عوض (دبي)

شهد معدل الوعي البيئي العام لدى مجتمع الإمارات في 2021، ارتفاعاً ملحوظاً ليصل إلى 84% بعدما كان 77% في 2018، حيث وصلت نسبة النمو خلال العام المنصرم إلى (7 %)، وذلك وفقاً لنتائج المسح السنوي للوعي والسلوك البيئي في دولة الإمارات 2021 ، والذي أجرته وزارة التغير المناخي والبيئة.

ويشمل المسح الذي تجريه الوزارة سنوياً، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية المعنية على مستوى الدولة، 8 شرائح مجتمعية، كما يهدف إلى قياس واستخلاص النتيجة النهائية لمعدل الوعي البيئي العام لمجتمع الإمارات، وتعزيز رسم خطط واستراتيجيات العمل التوعوي، وزيادة نسبة مشاركة فئات المجتمع في العمل من أجل البيئة.

وأكدت الوزارة في تصريحات لـ الاتحاد ، احتلال معدل الوعي البيئي لـ 3 فئات، متمثلة بطلبة المدارس وطلبة الجامعات ومجتمع الصيادين بالمرتبة الأولى، حسب نتائج المسح السنوي للوعي والسلوك البيئي في دولة الإمارات 2021 وبنسبة (86%)، تلاه معدل الوعي البيئي لفئة مجتمع المزارعين في المرتبة الثانية وبنسبة (85%)، وجاء معدل الوعي البيئي لفئتين وهما: موظفو القطاع الحكومي بشكل عام وموظفو التربية والتعليم بشكل خاص، بالمرتبة الثالثة وبنسبة (84%)، في حين جاء معدل الوعي البيئي لفئة مؤسسات الأعمال بالمرتبة الرابعة وبنسبة (81%)، أما معدل الوعي البيئي لفئة المؤسسات الصناعية فجاء بالمرتبة الخامسة وبنسبة (80%).

وعزت الوزارة سبب النمو الذي سجله مسح 2021 إلى جهودها المكثفة، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من جهات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، لتعزيز الوعي البيئي لدى قطاعات المجتمع المختلفة، علاوة على ما حققته المبادرات والجهود التي بذلتها الجهات المعنية في دولة الإمارات طوال السنوات الماضية من نتائج ملموسة انعكست في تطور مستويات معدل الوعي البيئي لمجتمع الإمارات، لافتة إلى الأسباب المشار إليها في إطار الأهداف الاستراتيجية للوزارة والمتمثلة في حماية البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي.

استراتيجية وطنية

وأشارت الوزارة إلى إطلاقها لهذه الغاية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية