عمدة أكادير يجتمع بالقائمين على أوراش مشاريع التهيئة الحضرية استعداداً لموسم الصيف

عقد عزيز أخنوش رئيس المجلس الجماعي لأكادير بحضور أحمد حجي والي جهة سوس ماسة اجتماعا مع مدراء شركات التنمية المحلية من أجل الإطلاع على سير أوراش مشاريع مخطط التنمية الحضرية 2020-2024. ويتعلق الأمر بكل من شركة التنمية المحلية و سوس ماسة تهيئة وشركة التنمية المحلية للسياحة وشركة التنمية المحلية أكادير الكبير للتنقلات الحضرية وممثلي قطاع التجهيز والماء بالإضافة إلى شركة العمران.

اللقاء الذي احتضنه القصر البلدي صبيحة يوم الجمعة 27 ماي 2022 خصص لتدارس تقدم أشغال مختلف مشاريع الورش الملكي بأكادير.

وقد همت العروض أساسا الأشغال الكبرى بالمنطقة السياحية ومداخل المدينة، وبعض الشوارع الكبرى إضافة إلى فضاءات وطرقات القرب التي من المنتظر أن تنتهي متم شهر يونيو.

أما بخصوص سير الأشغال على مستوى قصبة اكادير أوفلا فقد وقف الاجتماع عند تقديم الشطر الأول الذي سوف يفتح في وجه الزوار خلال فترة الصيف، ويتعلق الأمر بعدد من المرافق الخارجية لسور القصبة تزامنا مع انطلاق خط تليفيريك منتصف شهر يوليوز.

ومن جهة أخرى ونظرا للاختناق المروري الذي يعرفه مدخل المدينة الشمالي أورير-أنزا خلال موسم الإصطياف من كل سنة فقد تدارست اللجنة كل الحلول والإجراءات الممكنة من أجل ضمان انسيابية حركة السير والجولان في هذا الشطر من المدينة.

حيث ستعمل الجماعة بمعية الجهات المختصة على فتح العديد من الممرات الإستثنائية داخل المدينة وفي المنطقة المحيطة بالشاطئ من أجل تجنب أي عرقلة لحركة السير خاصة في فترات الذروة التي تتزامن عادة مع عطلة نهاية الأسبوع.

وسوف تعزز هذه الممرات بعلامات تشوير جديدة لإخبار مستعملي الطريق بشتى الإختيارات المتاحة لهم كل حسب وجهته.

وقد تقرر فتح الممرات المخصصة للحافلات العالية الجودة للسيارات استثناء في فترة الصيف لضمان جودة السير والجولان داخل المدينة.

علاوة على تحويل بعض الساحات إلى مرابد مفتوحة بالمجان في وجه ساكنة المدينة والسائحين خلال هذه الفترة من السنة.

وتجدر الإشارة كذلك إلى أن جماعة أكادير كانت قد أطلقت منذ أسابيع عملية تنسيق ميدانية واسعة النطاق تهم عددا...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية