الخصاونة يلتقي بالرئيس الإماراتي في أبوظبي

استقبل رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قصر سمو الشاطئ في ابو ظبي اليوم السبت رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ورئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي وبحضور عدد من الوزراء والمسؤولين في البلدين.

اقرأ أيضاً : رئيس الإمارات: "الأمانة ثقيلة.. نسأل الله التوفيق"

واستمع بن زايد من رئيسي الوزراء الخصاونة ومدبولي إلى إيجاز حول مبادرة التعاون الثلاثي الأردني الإماراتي المصري للتكامل الصناعي واهميتها في اقامة شراكة استراتيجية تدعم وتعزز التكامل الصناعي في البلدان الشقيقة الثلاث .

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حرص دولة الإمارات على تعزيز علاقاتها مع كل من الأردن ومصر وفتح آفاق أوسع للتعاون المشترك خدمة لمصالح البلدان الثلاث وشعوبها.

ونقل رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة خلال اللقاء تحيات وتمنيات جلالة الملك عبدالله الثاني لأخيه رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بالصحة والعافية وللشعب الإماراتي الشقيق بمزيد من التقدم والازدهار والحرص على تعزيز العلاقات الاخوية التاريخية بمختلف مجالاتها .

ولفت رئيس الوزراء إلى أهمية مبادرة التعاون الاردني الاماراتي المصري للتكامل الصناعي والتي تأتي ترجمة حقيقية لمخرجات اللقاءات التي جمعت جلالةِ الملكِ عبدِاللهِ الثاني ابن الحسين المستمرَّة مع أخَوَيه سيادةِ الرئيسِ عبدالفتاح السيسي، وسموِّ الشّيخ محمَّد بن زايد، والمستوياتِ المتقدِّمةِ من التنسيق والعمل التكامليِّ مع الأشقَّاءِ في مصرَ ودولةِ الإماراتِ على مختلف الصُّعُد، خصوصاً الصَّعيدينِ السِّياسيِّ والاقتصادي.

واكد رئيس الوزراء على عمق العلاقات الاخوية والاستراتيجية التي تجمع الأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين .

من جهته حمل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الوزراء تحياته وتمنياته الطيبة لأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني، مؤكدا على العلاقات الاخوية الاستراتيجية الراسخة التي تجمع البلدين الشقيقين.

اقرأ...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية