النجار تعلن موعد إعلان احتفالية إربد عاصمة الثقافة العربية 2022

النجار: 11 حزيران المقبل موعد إعلان احتفالية إربد عاصمة الثقافة العربية 2022

النجار: اهتمام مباشر من رئيس الوزراء بشر الخصاونة رئيس اللجنة الوطنية العليا للاحتفالية

أعلنت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، أن احتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية لعام 2022، ستكون يوم 11 حزيران المقبل، تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني، على خشبة مدرج الكندي في جامعة اليرموك

وأشارت النجار خلال جولة تفقدية قامت بها، اليوم السبت في محافظة إربد، إلى أن هذه الجولة تأتي ضمن سلسلة زيارات تفقدية ولقاءات تعقدها استعدادا لاحتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية، مؤكدة "أننا جميعا من شمال المملكة إلى جنوبها نتطلع إلى أن تكون إربد عاصمة للثقافة نقدم من خلالها الأردن وما فيه من فنانين ومثقفين وشعراء متميزين أمام الدول العربية والغربية المشاركة في الاحتفالية".

وأكدت النجار أهمية إشراك المجتمع المدني وتعاونه مع المكتب التنفيذي في محافظة إربد، مشيرة إلى الاهتمام المباشر من رئيس الوزراء بشر الخصاونة رئيس اللجنة الوطنية العليا للاحتفالية، ونائب رئيس اللجنة، رئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة، ومجلس الوزراء والمجتمع المدني والقطاع الخاص وبلدية إربد والإعلام، لإطلاق إبداعات إربد الثقافية والفنية والفكرية والمسرحية والشعرية.

وأضافت: نريد أن يكون الشباب شركاء حقيقيين في الاحتفالية الأولى "الكرنفال"، والذي سيعقد في مدينة الحسن الرياضية في العاشر من شهر حزيران المقبل، والاحتفال بعرار أحد أهم رموز الثقافة العربية في محافظة إربد.

واشتملت الجولة التفقدية للنجار التي رافقها فيها مدير ثقافة إربد عاقل خوالدة ومدير مكتب إربد التنفيذي للاحتفالية المهندس منذر بطاينة، على زيارة تفقدية لجامعة اليرموك للاطلاع على التجهيزات للاحتفالية التي ستقام في مدرج الكندي، وأخرى إلى مدينة الحسن الرياضية للاطلاع على التجهيزات والاستعدادات لإقامة الكرنفال الاحتفالي، وزيارة إلى بلدية إربد الكبرى، حيث استعرض رئيس البلدية الدكتور نبيل الكوفحي أهم استعدادات البلدية لإنجاح الفعاليات الثقافية، وذلك من خلال تجهيز أماكن...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية