سياسة باميون يتهمون وهبي بالإساءة للحزب ويطالبونه بالاستقالة من الوزارة أو الأمانة العامة

وجه أعضاء في حزب الأصالة والمعاصرة انتقادات حادة للأمين العام للحزب عبد اللطيف وهبي، معتبرين أنه فشل في الجمع بين قيادة الحزب والاستوزار، وأن خرجاته الإعلامية المرتجلة وغير المسؤولة تضر بصورة الحزب، وتجلب سخط الرأي العام ، وخيروه بين الاستقالة من منصبه الوزاري أو الاستقالة من قيادة الحزب.

وأصدر أعضاء حزب الجرار الساخطون عن أداء أمينهم العام، بيانا للرأي العام عنونه بـ من أجل تصحيح المسار ، يبرزون فيه ما يعيبونه على وهبي، ويدعون رئيسة المجلس الوطني للحزب فاطمة الزهراء المنصوري إلى التدخل من أجل اتخاذ ما يلزم والقيام بمهمة الناطق الرسمي باسم الحزب لقطع الطريق عن خرجات وهبي الإعلامية.

البيان الذي توصلت جريدة العمق بنسخة منه، استهل مضامينه بـ يواجه حزب الأصالة و المعاصرة تحديات متعاظمة تسائل وضعه التنظيمي، و أداءه السياسي، ومستقبله كفاعل رئيسي في مشهد سياسي، بوأه المرتبة الثانية في آخر استحقاقات انتخابية مطلع الخريف الماضي .

وتابع فمنذ انتخابات 8 شتنبر2022، الذي حقق خلاله الحزب نتائج باهرة، تعكس مكانته السياسية، ومصداقية مشروعه، يعيش الحزب ركودا لا يتناسب وحجمه ومواقعه التدبيرية ضمن الحكومة، البرلمان بغرفتيه، مجالس الجهات والجماعات، والغرف المهنية .

وآخذ أصحاب البيان على أمينهم العام عدم نجاحه في تجسيد الرهانات الكبرى للمرحلة، من خلال التوفيق بين الالتزام الحكومي، وبين الدفاع عن صورة الحزب وإشعاعه، والوفاء لما التزم به تجاه عموم الجماهير المغربية التي منحته ثقتها .

وسجلوا ما اعتبروه انقلابا للأمين العام على الخط السياسي العام للحزب، من خلال خرجات إعلامية مرتجلة وغير مسؤولة تضر بصورة الحزب، وتجلب سخط الرأي العام .

وتابع البيان وبنفس القدر، فإن مواقف الأمين العام وموافقته على بعض القرارات كشريك سياسي ضمن الحكومة، سيدفع الحزب ثمنها، خاصة أن اتخاذ عدد من القرارات افتقد للتعليل الموضوعي، من قبيل سحب مشاريع قوانين، والتصادم مع حساسيات مدنية ونقابية عبر تصريحات مجانبة لما راكمته بلادنا في التمكين لجمعيات حماية المال العام، وتخليق الممارسة السياسية ....

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية