بعد اختتام فعالياته رسميا.. قرابة المليون زائر لمهرجان طائف الورد

  • هي
  • الأثنين 23 مايو 2022 - 09:04

اختتم يوم أمس الخميس فعاليات مهرجان طائف الورد محققاً أرقاماً قياسية في نسخته الثانية، حيث شهد نمواً كبيراً من حيث عدد زواره الذين تجاوز عددهم 957 ألف زائر من مختلف شرائح المجتمع من سكّان محافظة الطائف والسياح الذين قصدوا "طائف الورد" خلال إجازة عيد الفطر المبارك .

50 فعالية متنوعة

وأبهرت فعاليات المهرجان التي تجاوزت 50 فعالية متنوعة ما بين عروض فنية وموسيقية حية وفرق شعبية أدائية وعروض بصرية، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات الأخرى التي ازدانت بعبق الورد ورائحته الزكية كمجسمات الورد المجهَّزة للصور التذكارية والثريا المعلقة وسلَّة الورد بالإضافة لفعاليات الشارع الثقافي .

وسعى المهرجان إلى تمكين أبناء وبنات الطائف وتنمية مهاراتهم التي تتعلق بزراعة وإنتاج الورد بما يسهم في استدامة هذا القطاع الاقتصادي الواعد والرمزية الثقافية لمحافظة الطائف التي عُرفت بها منذ آلاف السنين, إذ أُقيمت أكثر من 132 ورشة عمل تدريبية استهدفت زوار المهرجان والذين لديهم اهتماماً بمجال الورد, وذلك من خلال التطبيق العملي بأسلوب مشوق وبإدارة نخبة من المدربين المحترفين .

رقم قياسي جديد

وتميز المهرجان بإشراك أكثر من 700 شاب وشابة من أبناء محافظة الطائف في إدارته وتنظيمه وبمختلف مواقع فعالياته الخمس، الأمر الذي عزز من مهاراتهم وفتح آفاقهم لاكتشاف الفرص الواعدة بمجال قطاع إدارة وتنظيم الفعاليات .

ومن حيث التعريف بالهوية الثقافية على المستوى العالمي، فقد سُجلت "سلَّة ورد الطائف" إحدى فعاليات المهرجان بالأكبر على مستوى العالم وفق شهادة منظمة غينيس العالمية، كاسرة الرقم القياسي لسلة الورد المسجلة باسم "سلة الورد السنغافورية".

سلَّة ورد الطائف

حيث جاءت أبعاد سلة ورد الطائف 12.129 متراً طولياً و 7.98 أمتار عرض وارتفاع 1.297 متر، بينما كانت أبعاد سلة الورد السنغافورية 9.47 أمتار طولي و6 أمتار عرض وارتفاع 1.2 متر .

يُذكر أن فعالية مهرجان طائف الورد جاءت بتنظيم من وزارة الثقافة احتفاءً بالقيم الثقافية والتراثية والإبداعية المرتبطة بالورد الطائفي على مدى 9 قرون.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية