أول خسوف للقمر عام 2022 .. «القمر الدموي» يسطع في السماء خلال هذا التوقيت

ستشهد الكرة الأرضية يوم الاثنين المقبل، خسوف كلي للقمر سيكون مُشاهداً في الأمريكتين وأوروبا الغربية ومعظم إفريقيا، وهو الخسوف الأول من اثنين هذه السنة، وسيمثل أول قمر بدر عملاق سنة 2022.

بدورها تقول الجمعية الفلكية بجدة:"إن هذا الخسوف عميق جدًا، ما يعني بأن مدة مرحلة الخسوف الكلي ستكون طويلة حيث سيستغرق القمر ساعة و 25 دقيقة ليمر خلال ظل الأرض، أما مدة كافة مراحل الخسوف ستستغرق 5 ساعات و 18 دقيقة مابين الساعة 03:32 و08:50 صباحاً بتوقيت القاهرة، على مستوى الكرة الأرضية".

يحدث خسوف القمر الكلي عندما يتحرك القمر من الغرب إلى الشرق عبر ظل الأرض وخلال هذا الخسوف سيكون القمر على مسافة يوم ونصف من نقطة الحضيض - أقرب نقطة في مداره من الأرض؛ مما سيجعل حجمه الظاهري أكبر بنسبة 5.3 عن المتوسط ما يعني بأنه خلال هذا الخسوف سوف يظهر كبير نسبياً في السماء .

وخسوف القمر يمكن رؤيته في كل المناطق التي يكون فيها الوقت ليلا لكن البعض سيرى الخسوف أفضل من البعض الآخر، اعتمادًا على الموقع الجغرافي، حيث يُرى إما مع شروق القمر أو غروبه عندما يكون منخفضًا في السماء.

وستشهد الأجزاء الغربية من السعودية فقط خسوفا جزئيا للقمر بنسبة صغيرة قبل شروق شمس الاثنين، حيث سيكون القمر منخفضا نحو الأفق الجنوبي الغربي.

وسيبدأ خسوف القمر الجزئي في نفس التوقيت عند الساعة 05:28 صباحاً بتوقيت مكة (02:28 صباحاً بتوقيت جرينتش)، وذلك قبل غروب القمر في مكة المكرمة بـ 15 دقيقة، والمدينة المنورة 10 دقائق وجدة 16 دقيقة، و رابغ 13 دقيقة وينبع 14 دقيقة، وتبوك 13 دقيقة، وأبها 6 دقائق، وجازان 8 دقائق، حيث سيلاحظ وجود ظلمة أعلى يسار قرص القمر أثناء غروبه نتيجة لبداية دخوله إلى ظل الأرض.

بعد ذلك لن تشاهد بقية مراحل الخسوف في السعودية، وهي نهاية الخسوف محليا، أما المنطقة الوسطى والشرقية من المملكة فلن تشهد الخسوف الجزئي، وهذا يشمل دول الخليج العربي الإمارات والبحرين وعمان والكويت وقطر، إضافة إلى العراق.

أما بقية الوطن العربي فسوف يشاهد الخسوف جزئيا فقط في الأجزاء الغربية مع غروب القمر في اليمن والأردن...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية