توفيق عبدالحميد يكشف عن السبب الرئيسي لاعتزاله

عادت أزمة اعتزال الفنان القدير توفيق عبد الحميد، من جديد بالاضافة لأسباب الاعتزال، حيث تحدث المخرج سامح عبد العزيز، عن أسباب إعلان بطل عمله الأخير اعتزال التمثيل، عقب انتهاء تصوير مسلسل (يوتيرن)، الذي عُرض في رمضان 2022.

و سامح عبد العزيز تحدث في تصريحات صحفية مع إحدى الصحف المحلية، مؤكدًا أن الفنان توفيق عبد الحميد لديه أعذاره التى يمكن بسببها اعتزله التمثيل، وأبرزها التطور الذي يشهده التلفزيون في الفترة الأخيرة.

وأضاف" إن توفيق عبد الحميد لم يكن يشعر بالراحة أثناء التصوير بسبب طول ساعات العمل بشكل يومي، هذا بخلاف ما تشهده تقنيات التصوير الحالية من تغير".

أما عن سبب الاعتزال الذي أعلنه بالفعل توفيق عبد الحميد في رسالته لجمهوره، فأكدها المخرج سامح عبد العزيز، مشيرًا إلى صحة الفنان لم تكن تساعده أثناء العمل، لأننا كنا نكثف ساعات التصوير للانتهاء سريعًا من العمل واللحاق بالموسم.

و كان الفنان توفيق عبد الحميد قد قرر أنه سيعتزل التمثيل فور انتهائه من تصوير مشاهده بمسلسل «يوتيرن»، نظراً للحالة الصحية التي يمر بها.

وبعد انتهاء الموسم الدرامي الرمضاني، أشار الفنان الكبير توفيق عبد الحميد إلى طبيعة حالته الصحية وإمكانية عودة للتمثيل مرة أخرى، إذ إن أن حالته الصحية هي ما تحدد قرار رجوعه للتمثيل من عدمه؛ نظراً لما يَعانيه حالياً مع انزلاق غضروفي والتهاب أعصاب.

وأوضح عبد الحميد أن حالته الصحية ليست في أفضل شيء، ويشكر ربنا على كل حال، مبدياً سعادته بردود الأفعال التي تَلَقّاها على مسلسل «يوتيرن» الذي عُرِضَ مؤخراً في موسم رمضان وحقق نجاحاً كبيراً.

ومسلسل «يوتيرن» بطولة ريهام حجاج، وتوفيق عبد الحميد، وعبير صبري، وكريم قاسم، ومحمود حجازي، وأيمن القيسوني، وصفاء الطوخي، ومحمود حجازي، ونانسي صلاح، ونورهان، وعبير منير، وهلا السعيد، وعدد آخر من الفنانين، والعمل تأليف أيمن سلامة، من إنتاج جمال العدل، وإخراج سامح عبد العزيز.

إقرأ أيضاً : أُلّفت كتب كثيرة عنه وعانى بسبب الفقر ورفض الزواج من فنانة مشهورة .. أبرز المعلومات عن الفنان فريد الأطرش!

إقرأ أيضاً :...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية