الكاف يكشف سبب اختيار المغرب لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا

قال لوكاس سبتمبر، مدير الإعلام بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم: "عملية اختيار المغرب لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا تمت بمنتهى الشفافية والوضوح، وتم اتباع اللوائح المحددة بشفافية".

ملفات استضافة نهائي أفريقيا

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "ملعب أون تايم" الذي يقدمه الإعلامي أحمد شوبير بقناة "أون تايم سبورت": 4 دول تقدمت لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا قبل غلق باب الترشح وهم نيجيريا وجنوب أفريقيا والمغرب والسنغال، ملفي نيجيريا وجنوب أفريقيا لم يطابقا الشروط ثم انسحبت السنغال لاحقًا ولم يكن أمامنا سوى اختيار المغرب.

لائحة الكاف

وتابع: لا يوجد في اللائحة ما يدفعنا لفتح باب الترشح مرة أخرى أمام الدول بعد انسحاب السنغال، ولم تحدد اللوائح عدد المرات التي يمكن أن تنظم بها دولة ما المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا.

استضافة نيجيريا نهائي الكونفدرالية

ولفت: "قبول ملف نيجيريا لاستضافة نهائي الكونفدرالية بعد رفضه في نهائي دوري أبطال أفريقيا لأنه لم يكن كافيًا لشروط المباراة النهائية لأبطال أفريقيا".

كاف يرد على طلب اتحاد الكرة لاستضافة نهائي دوري أبطال إفريقيا

كاف يحل أول أزمة في طريق إيهاب جلال.. تعديل موعد مباراتي مصر وإثيوبيا ينقذ موقف وجود صلاح ونجوم الأهلي

وردَّ الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" على طلب الاتحاد المصري لكرة القدم بعد التقدم لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا 2021-2022.

بيان كاف

وتلقى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم رسالةً من وزارة الشباب والرياضة المصرية تشير إلى طلب الاتحاد المصري لكرة القدم والأهلي لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وأكد الـ “كاف” في بيان له أنه يقدِّر ويتفهم تمامًا الشكاوى والمخاوف التي أثارها النادي الأهلي والاتحاد المصري لكرة القدم، ويلتزم بمبادئ الإنصاف والعدالة والمساواة بين جميع الأندية والاتحادات الأعضاء.

ومع ذلك، كان كاف ملزمًا بالالتزام بالقرار الذي اتخذته قيادته السابقة في يوليو 2019 وتنفيذه، وهو أن نهائي دوري أبطال أفريقيا سيكون نهائيًّا ذهابًا واحدًا بدلًا من النهائي المعتاد بنظام...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية