(شاهد) علماء يزرعون النباتات في تربة القمر لأول مرة

أكمل علماء من جامعة فلوريدا تجربة لأول مرة عن طريق زراعة النباتات في التربة من القمر، استخدم الباحثون عينات حصلوا عليها في بعثات أبولو 11 و 12 و 17، لكن لم يكن لديهم الكثير للعمل معه.

فيديو.. فاروق الباز يكشف رحلة وصوله إلى وكالة ناسا

كيفية الزراعة في التربة القمرية

بينما تمت إعادة 842 رطلاً (382 كيلوجرامًا) من التربة والصخور إلى الأرض من القمر، تلقى الباحثون 12 جرامًا فقط مما يسمى "الثرى القمري" من وكالة ناسا. ومع ذلك، كان هذا أكثر من الجرامات الأربعة التي طلبوها. كان على العالمين Rob Ferl و Anna-Lisa Paul التحلي بالصبر لوضع أيديهم على التربة أيضًا - فقد تقدموا ثلاث مرات على مدار 11 عامًا للعينات.

استخدم الفريق آبارًا بحجم كشتبان في أطباق بلاستيكية، والتي

تُستخدم عادةً لزراعة الخلايا، كقدور. وضع العلماء جرامًا من التربة في كل منها، وأضافوا محلولًا مغذيًا ثم وضعوا القليل من بذور الرشاد (Arabidopsis thaliana). لقد زرعوا البذور في أنواع أخرى من التربة كجزء من مجموعة تحكم، بما في ذلك تربة المريخ المحاكاة، والتربة من البيئات القاسية، ومادة تحاكي التربة القمرية.

نمت جميع البذور المزروعة في الثرى القمري تقريبًا، لكن النباتات أظهرت في النهاية بعض الاختلافات عن تلك التي نمت في المجموعة الضابطة. نمت بعض نباتات القمر الترابية بشكل أبطأ أو كانت أصغر. كان هناك تباين في الأحجام أكثر من مجموعة التحكم أيضًا.

وجد العلماء، الذين نشروا أبحاثهم في مجلة Communications

Biology، أن الاختلافات في تكوين عينات التربة القمرية يبدو أنها أثرت على نمو النباتات. لقد حددوا أن حب الرشاد الذي عانى أكثر من غيره نما فيما يعرف بالتربة القمرية الناضجة، والتي تتعرض لمزيد من الرياح الكونية.

على وجه الخصوص، كما تلاحظ الحارس، اعتبرت عينات من Apollo 11 الأقل فاعلية في زراعة النباتات. تم الحصول عليها من السطح الأقدم لبحر الهدوء، الذي تعرض أكثر من ملياري سنة للبيئة. كتب الباحثون أن مزيدًا من التوصيف والتحسين سيكون مطلوبًا قبل اعتبار الثرى مورداً روتينيًا في الموقع ، لا سيما في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية