محافظ الإسكندرية: تواجد الباعة الجائلين بمحطة مصر وضع استثنائي

كلف اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، الأجهزة التنفيذية، بالبدء فى تنفيذ حملات مكبرة لإزالة الإشغالات المؤقتة بمنطقة "محطة مصر" بحي وسط، ورفع جميع التعديات، واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة تجاه المخالفين.

رئيس الإنجيلية يشيد بتكليف السيسي للوطنية للتدريب لإدارة الحوار الوطني

وكيل أول النواب ناعيًا الشيخ خليفة بن زايد: نموذجًا للقائد المخلص لمصالح وطنه

مع بدء العد التنازلي لافتتاح مشروع تطوير محطة مصر، وبعد انتهاء شهر رمضان وعيد الفطر المبارك.

وأكد المحافظ على أن وضع الباعة الجائلين الذين يحتلون جزء من ساحة محطة مصر الآن هو وضع استثنائي لحين نقل الباعة الذين تم حصرهم قبل تنفيذ المشروع إلى السوق الحضاري الجديد.

وأوضح الشريف إلى أنه عقب الإنتهاء من إنشاء مبنى السوق الحضاري وتسكين الباعة الجائلين به لن يسمح نهائيًا بتواجد لأي من الباعة الجائلين بالميدان وستقوم شركة تابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بإدارة الميدان بالكامل من خلال غرفة تحكم مجهزة بكاميرات مراقبة بانورامية لرصد كل صغيرة وكبيرة بالميدان، مضيفا إلى أنه سيتم تطبيق القانون بكل حسم وبحزم تجاه أي مخالف لاسيما بعد تنظيم مواقف السيارات والميكروباصات والأتوبيسات وأماكن الانتظار لسهولة وانسيابية الحركة المرورية.

ياتى ذلك فى إطار استراتيجية محافظة الإسكندرية للقضاء على الأسواق العشوائية بتوفير بدائل حضارية للباعة الجائلين مراعاة لظروفهم المعيشية.

جاءت الحملة تحت إشراف الدكتورة جاكلين عازر نائب المحافظ، واللواء خالد جمعة السكرتير العام بالمحافظة، وبحضور اللواء أحمد حبيب المشرف العام على الإدارة العامة للمتابعة، واللواء خالد الشاذلي مدير إدارة شرطة المرافق، وعزة سعد رئيس حي وسط.

وبمشاركة الرائد محمد سراج رئيس وحدة مرافق حي وسط، والنقيب خالد سيف النصر رئيس وحدة مرور محطة مصر، وأحمد عبد المجيد مدير الإدارة العامة للمتابعة، والمهندس إسلام عودة الإزالات الفورية، وأحمد شعبان مدير إدارة المتابعة الميدانية، وجلال عبد المجيد بالإدارة المركزية لتجميل المدينة.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية