حواديت من القاهرة.. كاف يحارب الأهلي وشفط بترول الزمالك

النادي الأهلي- دوري أبطال أفريقيا

سبورت 360 رغم بداية الأسبوع المثالية للنادي الأهلي، بسحق ضيفه وفاق سطيف الجزائري برباعية نظيفة، ليضع قدما ونصف في نهائي دوري أبطال أفريقيا للموسم الثالث على التوالي ولكن أزمة ملعب المباراة النهائية اشعلت نيران الغيرة والخوف داخل البيت الأحمر.

كاف وإصراره على خوض نهائي أفريقيا في المغرب

ولقد اختار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف ، ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء للموسم الثاني على التوالي، من أجل احتضان نهائي دوري أبطال أفريقيا، رغم اقتراب الوداد من بلوغ النهائي عقب فوزه خارج أرضه بثلاثية مقابل هدف على بترو أتليتكو الأنجولي.

الأهلي المصري

وبرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف منح المغرب حق استضافة نهائي دوري أبطل أفريقيا بعد انسحاب السنغال ولكن الحقيقة أنه تم اختيار ملعب محمد الخامس عن طريق التصويت بين أعضاء المكتب التنفيذي.

قصص سبورت 360

واعترض مسئولو النادي الأهلي على خوض المباراة النهائية في المغرب وتقدم بشكوى لدى محكمة التحكيم الرياضي كاس بالطعن على قرار كاف بسبب غياب مبدأ التكافؤ.

ورفض الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، طلبا من الاتحاد المصري، بخصوص استضافة مصر للمباراة النهائية بعد عدم تطابق المواصفات والتأخير في تقديم الطلب عن الموعد المحدد.

ويحاولو مسئولو كاف ترضية النادي الأهلي، حامل الرقم القياسي في الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرة العاشرة والمتوج بأخر لقبين بالعودة إلى النظام القديم للمباراة النهائية ذهابا وإيابا بعد إلغاء ذلك آخر موسمين.

إنبي يصعق الزمالك

ولم يتوقع أحد أن يسقط نادي الزمالك، متصدر بطولة الدوري المصري على يد إنبي بثنائية نظيفة، الثلاثاء الماضي في افتتاح مباريات الدور الثاني.

نادي الزمالك المصري

واستحق نادي الزمالك، الخسارة من إنبي بعد غياب الروح والفرص والأداء الجيد طيلة اللقاء، عقب غياب إمام عاشور للإيقاف.

واعترف البرتغالي جوسفالدو فيريرا، مدرب نادي الزمالك بأحقية إنبي للفوز علي الأبيض في مباراة الفريقين.

وتعامل المدرب المخضرم حلمي طولان بمجموعة شباب إنبي بشكل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية