اللجنة الوطنية لليونسكو تعلن فتح باب التقدم لجائزة الشباب العربي لعام 2022 - الأسبوع

أحمد الشرقاوي

استعرض الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، تقريرًا حول فتح باب التقدم لجائزة الشباب العربي لعام 2022، من خلال معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «ألكسو»، تحت عنوان «العمل العربي المشترك.. الآفاق والتحديات».

وأفاد التقرير أن فكرة الجائزة لهذا العام تقوم على الإسهام في تطوير العمل العربي المُشترك في ظل التحديات التي يواجهها الإقليم العربي، من خلال دراسات علمية لشباب الباحثين والمُتخصصين في الشئون العربية، عن طريق تقديم أفكار ورؤي جديدة تتماشى مع الظروف التي يمر بها الوطن العربي من أحداث وما يُحيط به من مخاطر.

وأشار التقرير إلى أن محاور الجائزة لعام 2022 تتمثل في:

تقييم بعض تجارب العمل العربي المُشترك علي مستوى جامعة الدول العربية، والمُنظمات المُختصة، أو المُنظمات العربية الإقليمية.

وضع رؤى استراتيجية، لتعزيز العمل العربي المُشترك.

تحليل وتقييم السياسات العربية المُشتركة في مجالات التعليم، والاقتصاد، والسياسة الخارجية.

تحليل الرؤى الفكرية الخاصة بتطوير جامعة الدول العربية، وآليات العمل العربي المُشترك.

نشر ثقافة التخطيط الاستراتيجي مع الجهات المعنية بالعمل العربي المُشترك.

وأوضح التقرير، أن قيمة الجوائز تبلغ خمسة آلاف دولار للمركز الأول، وثلاثة آلاف دولار للمركز الثاني، وألفي دولار للمركز الثالث.

وأضاف التقرير أن شروط الجائزة لعام 2022 تتضمن التالي:

أن يكون المرشح مواطنًا عربيًا.

ألا يكون قد تجاوز سن 40 عامًا وقت الإعلان.

أن يُقدم ملخصًا للسيرة الذاتية.

إقرار بصحة البيانات وملكيته الفكرية للعمل المُقدم.

ألا يكون قد سبق له الفوز بالجائزة.

ألا يقل البحث عن 25 ألف كلمة، وأن يستوفي شروط البحث من حيث سلامة المنهج وتسلسل الأفكار، والرجوع إلى الأدبيات ذات الصلة، ودقة التوثيق، وتدرج الأشكال التوضيحية والرسوم البيانية وتكون باللون الأبيض والأسود، وأن يشتمل على قائمة المصادر والمراجع، وأن تكون الجداول مرقمة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية