"مسافة السكة".. ماذا حمل السيسي معه إلى الإمارات؟

علق نواب ومحللون مصريون على الزيارة التي قام بها، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى دولة الإمارات حيث التقى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وحاكم دبي محمد بن راشد

كذلك اجتمع السيسي في الإمارات إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وعلق اللواء سمير راغب، الخبير العسكري المصري، على زيارة السيسي، في حديث لروسيا اليوم، قائلا: "تأتي زيارة السيسي للإمارات كمحطة رئيسية في العلاقات المصرية الإماراتية لتؤكد استمرار زخم العلاقات وتميزها وتعد الزيارة التاسعة له للإمارات لتسجل المركز الثاني بعد السعودية في الدول التي زارها الرئيس".

وأضاف: "يأتي لقاء السيسي مع سمو الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي ليسجل اللقاء رقم 27 كأكبر معدل لقاءات ما بين مسؤولين، الذي يؤكد عمق العلاقات المصرية الإماراتية وخصوصية الزيارة في هذا التوقيت".

وأوضح أن "التوقيت يؤكد ما يردده السيسي دائما أن الأمن القومي للأشقاء في الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري"، وعبارة (مسافة السكة) بمعنى أننا لن نتأخر في الوصول إليكم لدعمكم، فالرئيس كان أول المتصلين عقب العملية الإرهابية الحوثية ضد أبوظبي، ولم يكتف بالاتصال وحضر بنفسه في زيارة رسمية غير مخططة مسبقا".

وتابع راغب، قائلا: "زيارة السيسي لأبوظبي تحمل رسالة دعم من المصريين قيادة وحكومة وشعبا، للشعب الإماراتي، هذا الدعم غير نهائي وغير مشروط ويشمل كافة أنواع الدعم الذي يساهم في الحفاظ على الأمن القومي الإماراتي، والرسالة المختصرة أن المساس بالأمن القومي للإمارات "خط أحمر".

من جانبه، قال الكاتب المتخصص فى شؤون الأمن القومي أحمد رفعت، إن "زيارة الرئيس السيسي للإمارات الشقيقة، أتت عقب انتهاء زيارة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى القاهرة ليحمل الرئيس معه إلي أبو ظبي خلاصة المباحثات المصرية الجزائرية وتتناول محاور الزيارة الهجوم الحوثي على الإمارات وملف عودة سوريا إلى الجامعة العربية والأزمة الليبية المعلقة بلا حلول".

ولفت إلى أن "مصر أرادت تجديد تضامنها مع الإمارات والتأكيد على وحدة أمن البلدين، أيضا إبقاء الأمر عربيا دون استدعاء...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية