في ظل توتر بين الجانبين.. حميدتي في إثيوبيا لتعزيز العلاقات وآبي أحمد يرحب بزيارته

وصل الفريق أول محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة السوداني إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في زيارة يلتقي خلالها رئيس الوزراء آبي أحمد، وذلك لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، في ظل توتر بين الطرفين بشأن الحدود وسد النهضة الإثيوبي.

ونقل مراسل الجزيرة في إثيوبيا عن مصادر دبلوماسية قولها إن المسؤول السوداني سيجري مع المسؤولين الإثيوبيين مباحثات بشأن تطورات الأوضاع في السودان، والجهود المبذولة لتحقيق الوفاق الوطني، بالإضافة إلى بحث القضايا العالقة بين البلدين، واستئناف فتح المعابر الحدودية.

وذكر مكتب حميدتي أن الزيارة الرسمية ستستمر يومين.

وأوردت شبكة "فانا" الإعلامية الإثيوبية أن نائب رئيس مجلس السيادة السوداني التقى وزير الدفاع الإثيوبي أبراهام بلاي، ولم تصدر أي تفاصيل عما دار في اللقاء.

I am pleased to welcome today Gen. Mohamed Hamdan Dagalo, Vice-President of the Sovereignty Council of the sisterly Republic of Sudan. I would like to express, once again, my appreciation for the deep historical bonds that bind our two people. pic.twitter.com/no435jGPpM

— Abiy Ahmed Ali (@AbiyAhmedAli)

ترحيب آبي

وتعليقا على زيارة حميدتي، قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إن بلاده تربطها بالسودان أواصر تاريخية، لا يجوز فصلها مهما كانت الظروف؛ وأضاف أن بلاده ستسعى لبذل قصارى جهدها للحفاظ على العلاقات مع السودان وتعزيزها.

وكانت الخرطوم أعلنت قبل أقل من شهرين أنها فقدت 6 جنود في منطقة الفشقة الحدودية الخصبة المتنازع عليها، متهمة الجيش الإثيوبي ومليشيات إثيوبية بالمسؤولية عن اختفاء الجنود، لكن أديس أبابا نسبت ذلك إلى متمردين من إقليم تيغراي (شمالي إثيوبيا).

وزيارة حميدتي تعد الأولى لمسؤول سوداني بارز إلى أديس أبابا عقب تصاعد التوترات بين البلدين جراء إعلان السودان في ديسمبر/كانون الأول 2020 سيطرة جيشه على كامل أراضي بلاده في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا.

في المقابل، تتهم أديس أبابا جارتها الخرطوم بالسيطرة على أرض إثيوبية، وهو ما ينفيه...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية