البيئة: مصر حريصة على الاستفادة من مخرجات مؤتمر جلاسكو للمناخ للبناء عليها في شرم الشيخ

عقدت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، عدة لقاءات خلال الأيام الماضية مع نيجيل توبينج بطل العمل المناخي البريطاني؛ لمناقشة سبل تنفيذ مخرجات مؤتمر جلاسجو للمناخ COP26 وآليات التعاون بينه وبين بطل العمل المناخي رفيع المستوى المصري لمؤتمر المناخ COP27 والمنتظر إختياره والإعلان عنه قريبا، وذلك بحضور ممثلى وزارة الخارجية.

وقالت فؤاد، إن مصر حريصة خلال التجهيز للمؤتمر على الاستفادة من تجربة مؤتمر جلاسكو والمخرجات الناتجة عنه، والتعاون البناء مع أبطال العمل المناخي، مشيرة إلى أن مصر وضعت إطارا مؤسسيًا لتجهيز لمؤتمر المناخ القادم بشرم الشيخ، وذلك من خلال تشكيل لجنة عليا برئاسة رئيس مجلس الوزراء وبعضوية الوزارات المعنية.

وأضافت الوزيرة، أنه تم تحديد مجموعة الشخصيات المرشحة لتولي مسئولية بطل العمل المناخي المصري رفيع المستوى وفق المعايير المتعارف عليها، وسيتم اختيار المرشح بعد مناقشة الخيارات خلال اجتماع اللجنة العليا.

ومن جانبه، أكد بطل العمل المناخي البريطاني رفيع المستوى نيجل توبينج، على تطلعه لبدء العمل مع نظيره المصري لاستكمال العمل في الموضوعات الملحة لقضية المناخ وخدمة الفئات المتضررة حول العالم، وخلق تضامن القادة مع إجراءات مواجهة آثار تغير المناخ، حيث يمكن أن ندعم العمل المناخي الإقليمي بمناطق مختلفة من العالم، وخاصة أفريقيا والتي تحظى باهتمام خاص من الجانب المصري.

وأوضح توبينج، أنهما سيعملان بفريق عمل واحد والذي ينتشر في مواقع عديدة من العالم حوالي 71 موقعا، كما سيتم العمل على الحملات التي تم إعلانها في مؤتمر جلاسكو والمعنية بالتمويل والتخفيف والتكيف، والتي يمكن ربطها بمتطلبات واحتياجات الدول الأطراف باتفاقية تغير المناخ والأولويات الوطنية والاقليمية للدول.

وعرض توبينج، نبذة عن آليات عمل البطل المناخي ودوره في رفع الطموح في العمل المناخي من خلال العمل مع الجهات غير الحكومية كالقطاع الخاص والمجتمع المدني على موضوعات المناخ وتقديمها إلى الدول الأطراف باتفاقية تغير المناخ لمساعدتهم على إتخاذ القرارات المناسبمن خلال العمل مع الجهات غير الحكومية والتي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية