وزيرة البيئة: حريصون على الإستفادة من مخرجات مؤتمر جلاسكو للبناء عليها فى مؤتمر شرم الشيخ

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة عدة لقاءات خلال الأيام الماضية مع نيجيل توبينج بطل العمل المناخي البريطاني رفيع المستوى لمؤتمر المناخ COP26، لمناقشة سبل تنفيذ مخرجات مؤتمر جلاسجو للمناخ COP26 وآليات التعاون بينه وبين بطل العمل المناخي رفيع المستوى المصري لمؤتمر المناخ COP27 والمنتظر اختياره والاعلان عنه قريبا، وذلك بحضور ممثلى وزارة الخارجية.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد على التعاون والشراكة مع الرئاسة البريطانية للمؤتمر الحالي للمناخ في الإعداد لمؤتمر المناخ القادم COP27، من خلال سلسلة من الجلسات والمشاورات بدأت مع بعثة مؤتمر المناخ COP 26 في القاهرة منذ أيام برئاسة السيد ألوك شارما.

وأوضحت وزيرة البيئة أن مصر حريصة خلال التجهيز للمؤتمر على الاستفادة من تجربة مؤتمر جلاسكو والمخرجات الناتجة عنه، والتعاون البناء مع ابطال العمل المناخي، مشيرة إلى أن مصر وضعت اطارا مؤسسيا لتجهيز لمؤتمر المناخ القادم بشرم الشيخ، وذلك من خلال تشكيل لجنة عليا برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء وبعضوية كافة الوزارات المعنية، على أن يكون وزير الخارجية رئيسا للمؤتمر ووزيرة البيئة المبعوث والمنسق الوزاري للمؤتمر، واللجان الثلاثة المعنية بالجزء السياسى والفنى والمعنية بالأمور اللوجيستية والتنظيمية والمعنية بالأمور المالية والرعاة.

وأشارت وزيرة البيئة إلى أنه تم تحديد مجموعة الشخصيات المرشحة لتولي مسئولية بطل العمل المناخي المصري رفيع المستوى وفق المعايير المتعارف عليها، وسيتم اختيار المرشح بعد مناقشة كافة الخيارات خلال اجتماع اللجنة العليا.

ومن جانبه، أكد السيد نيجل توبينج بطل العمل المناخي البريطاني رفيع المستوى، على تطلعه لبدء العمل مع نظيره المصري لاستكمال العمل في الموضوعات الملحة لقضية المناخ وخدمة الفئات المتضررة حول العالم، وخلق تضامن القادة مع اجراءات مواجهة آثار تغير المناخ، حيث يمكن أن ندعم العمل المناخي الإقليمي بمناطق مختلفة من العالم، وخاصة أفريقيا والتي تحظى باهتمام هاص من الجانب المصري.

وناقشت وزيرة البيئة مع بطل العمل المناخي البريطاني الموضوعات المتعلقة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية