حين يصلي رئيسي في الكرملين

كان من المستحيل على أي من قياصرة روسيا أو بلاشفتها أن يتصور بأنه سيأتي يوم يشهد فيه زعيماُ مسلماً يؤدي الصلاة في الكرملين. في اليوم الأول لزيارة الرئيس الإيراني إلى موسكو الأربعاء المنصرم، وبعد خطابه في البرلمان الروسي (مجلس الدوما) واختتام محادثاته مع الرئيس الروسي بوتين، مدت سجادة الصلاة في قاعة كاترين الثانية التي كانت تحتوي يوماً عرشها، وأدى عليها الرئيس الإيراني صلاة المغرب.

مفتي المسلمين في روسيا، وفي لقائه الرئيس الإيراني في مسجد موسكو الكبير وإمامته الصلاة بالرئيس الإيراني، وصف صلاة رئيسي في الكرملين بأنها "رمزية وذات مغزى".

الصحافية الناشطة في متابعة الشأن الإيراني في موقع RT الرسمي يوليا يوزيك، قالت ل"المدن" في تعليقها على صلاة رئيسي في الكرملين بأنها لا تحب "العراضات والمسرحيات". وكانت قد كتبت في موقعها على الفايسبوك بعنوان "البيض في سلة واحدة" قالت فيه بأنه لو حدثت في إيران تغييرات سياسية في السنوات القليلة القادمة، فسوف تبقى روسيا هي الخاسرة. فحتى نواة الحرس الثوري، والتي يعتبر أحمدي نجاد أحد ممثليها الآن، سوف تتوجه نحو الولايات المتحدة. ومن الواضح أن استقبال موسكو المميز لإبراهيم رئيسي يشير إلى أنها تراهن على رئاسته 8 سنوات، وهي تستقبل ليس رئيساً فحسب، بل خليفة خامنئي. لكن الإيرانيين الآخرين لن ينسوا السجاد الأحمر للملالي والرهان المطلق على عمائمهم السوداء وشهادات الدكتوراة الفخرية لمن أنهى 5 صفوف مدرسية، "لا لن ينسوا". وسيكون كل ذلك حملاً ثقيلاً جديداً في سلة الذاكرة التاريخية الروسية الإيرانية الطويلة المثقلة بالأحمال.

وبعد أن تتحدث عن خط إئتمان روسي بمليارات الدولارات لإيران، تقول يوزيك بأنه لو حدثت تطورات "زلزالية" في إيران خلال السنتين القادمتين، فلن تسدد لروسيا هذه المليارات، وسيرد الإيرانيون الجدد على مطالبة الروس لهم بالقول " أقرضتم الملالي، منهم واستردوهم".

رئيسة المركز الثقافي الشرقي لمعهد الدراسات الشرقية في أكاديمية العلوم الروسية، والباحثة في معهد الإستشراق الروسي لانا رواندي فداي الروسية من أصل إيراني، قالت ل"المدن" بإن...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية