إيقاظ خيال العالم.."باعجاجة" مبلورًا إطلاق ولي العهد لـ"مجموعة بوتيك": دعم وفرص

أكد المحلل الاقتصادي، عضو هيئة التدريس بجامعة جدة، البروفيسور سالم باعجاجة، أن إعلان ولى العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، عن إطلاق "مجموعة بوتيك"، بهدف تطوير وإدارة وتشغيل سلسلة من القصور التاريخية والثقافية الشهيرة في المملكة، وتحويلها إلى فنادق "بوتيك" فائقة الفخامة؛ لإحياء التراث الوطني النابض بثقافة المملكة الأصيلة، وتوفير تجربة ضيافة استثنائية وفريدة من نوعها، يعتبر دعمًا جديدًا للمنظومة الاقتصادية والسياحية ويسهم في تنويع الفرص السياحية في السوق السعودي، ويعزز مكانة المملكة إقليميًّا ودوليًّا كوجهة سياحية وثقافية رائدة بما يتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030"، كما يعزز ويجعل من المشاريع السياحية الفخمة والضخمة وغيرها من المشروعات الاقتصادية في دعم التنويع الاقتصادي وخلق فرص عمل عالية القيمة تجعل السعودية الغنية بالفرص الواعدة منارة المستقبل.

وقال باعجاجة "لـ"سبق"، إن إطلاق هذه المجموعة يأتي ضمن مجموعة كبيرة من المشاريع الضخمة التي يتم تنفيذها تحت مرتكزات رؤية 2030 وهو ما يدفع النمو الاقتصادي للسعودية في السنوات القادمة، وكل هذه المشاريع ستوقظ آمال خيال العالم من خلال إعادة صياغة المفهوم الحالي لتجربة السياحة الفاخرة، وستوفر خدمات غنية تتجاوز التوقعات، إذ تأتي هذه المشاريع في وقت مثير للسياحة في السعودية، وخصوصًا أن هناك ارتفاعًا كبيرًا في طلبات الحصول على تأشيرة السياحة من الزوار الأجانب وفق التقارير، وخصوصًا مع تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات في مدن السعودية.

وأردف: "للتراث الوطني السعودي مذاق خاص تمتزج فيه الأصالة بالحداثة، ويفوح منه عبق الماضي وسحر التاريخ، ويعد التراث في السعودية أحد ركائز الهوية الوطنية فهو الوعاء الذي تستمد منه عقيدتها وتقاليدها وقيمها الأصيلة ولغتها وأفكارها، كما أن للتراث السعودي ملامح تميزه عن غيره، بطابعه الخاص ونوعه الفريد ، فالسعودية أرض الحرمين الشريفين، بتاريخها العريق وتراثها الأصيل الذي يتوارثه الأبناء جيلاً بعد جيل، بعاداتها وتقاليدها وأمثالها الشعبية ومأكولاتها المتنوعة ولباسها التقليدي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية