الصومال.. مبادرة شبابية لتنظيف ساحل ليدو في مقديشو (تقرير)

أطلق شباب صوماليون مبادرة لتنظيف سواحل العاصمة من المخلفات التي تراكمت بفعل انتعاش السياحة الداخلية، نتيجة التحسن الأمني الذي شهدته مقديشو في السنوات الأخيرة.

مقديشو/ نور جيدي/ الأناضول - شباب صوماليون يطلقون مبادرة تطوعية لتنظيف سواحل العاصمة من المخلفات التي تراكمت بفعل انتعاش السياحة الداخلية

- المبادرة تحمل اسم "سواحل نظيفة وهادئة" بهدف رفع توعية المجتمع من أضرار مخلفات البلاستيك على البيئة

- يجوب المتطوعون في طول ساحل ليدو، محمّلين بأكياس سوداء لجمع نفايات قد تشكل خطرا على البيئة والأحياء البحرية

أطلق شباب صوماليون مبادرة لتنظيف سواحل العاصمة من المخلفات التي تراكمت بفعل انتعاش السياحة الداخلية، نتيجة التحسن الأمني الذي شهدته مقديشو في السنوات الأخيرة.

فنادق ومطاعم تنتشر على طول ساحل ليدو في مقديشو، تقدم صنوفا من الأطعمة للزوار الذين تتزايد أعدادهم في أيام العطل الأسبوعية، ما أثر سلبا على نظافة الشاطئ.

"سواحل نظيفة وهادئة" شعار اتخذه شباب صوماليون لرفع توعية المجتمع من أضرار مخلفات البلاستيك على البيئة، إلى جانب الأحياء البحرية التي نفقت جراء تراكم تلك النفايات في قاع البحر.

** مبادرة أسبوعية

مع إشراقة شمس كل جمعة، يتوافد عشرات الشبّان والشابات إلى ساحل ليدو، ليس بقصد السباحة وللسياحة بل لتنظيف مخلفات البلاستيك التي تراكمت طوال الأسبوع.

في إحدى الزوايا بالقرب من أحد الفنادق المطلة على البحر، يتوزع الشباب الأدوار ويقسّمون أنفسهم إلى مجموعات مع الأدوات اللازمة لمهمّتهم، كالقفازات وأكياس البلاستيك.

يقول عبد السلام عربو، صاحب المبادرة، إن تزايد ظاهرة رمي المخلفات على الشواطئ وتراكم القمامة البلاستيكية في السواحل، جراء غياب الوعي المجتمعي لحماية البيئة، دفعنا إلى إطلاق هذه المبادرة من أجل إشعار المواطنين بأهمية نظافة السواحل.

ويوضح عربو، في حديث إلى "الأناضول"، أن المشاركة في المبادرة كانت خجولة في مراحلها الأولى، "لكن بعد حملات التوعية عبر شبكات التواصل الاجتماعي شهدنا إقبالا كبيرا من فئة الشباب بغية المساهمة في هذه المبادرة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية