رئيس الوزراء: نتطلع لتعاون مصر مع مختلف هيئات الأمم المتحدة | فيديو | بوابة أخبار اليوم الإلكترونية

- مدبولى يعرب عن تطلع مصر للتعاون مع مختلف هيئات الأمم المتحدة المعنية في إطار استضافة مصر المرتقبة لمؤتمر الأطراف COP27

- رولا دشتى: هناك تطور إيجابي ملحوظ على الساحة المصرية في مختلف النواحي

التقى الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، الدكتورة "رولا دشتي" وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "الإسكوا"، والوفد المرافق لها، الذى ضم من القيادات التنفيذية للجنة كلا من المستشار كريم طه خليل، ومهريناز العوضى.

حضر المقابلة الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور أحمد كمالي، نائب وزيرة التخطيط، والسفير حازم خيرت، مستشار وزيرة التخطيط للتعاون الدولي.

وفي بداية اللقاء، أشاد الدكتور مصطفي مدبولي بالتعاون بين مصر و"الإسكوا"، وخاصة التعاون الذى تم في إعداد "تقرير التمويل من أجل التنمية الوطني لمصر"، وهو الأول من نوعه على المستوي الوطني، والذي يهدف إلى دراسة حالة تمويل التنمية في الدول العربية لإيجاد آلية مستدامة للتمويل في المستقبل.

من جانبها، أشارت الدكتورة "رولا دشتي" وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "الإسكوا"، إلى أن زيارتها الحالية تأتي تأكيداً لدعمها لمصر في كافة المجالات ذات الصلة بعمل "الإسكوا"، مضيفة أن هناك تطوراً إيجابياً ملحوظاً على الساحة المصرية في مختلف النواحى، على الرغم من التحديات التي يشهدها العالم حالياً، بما يشجع على دعم جهود التنمية التى تبذلها الدولة المصرية على مختلف المستويات.

وفي هذا السياق، استعرضت الدكتورة "رولا دشتي" مجالات عمل "الإسكوا" الحالية، وبعض المبادرات التي يمكن التعاون من خلالها، والتي تضمنت مشروع "مرصد الإنفاق الاجتماعي للدول العربية"، الذي يهدف إلي خلق أداة تدعم الحكومات في ترشيد مكونات الإنفاق لتحقيق أهداف مختلفة، بما في ذلك تقديم خدمات عامة جيدة، واستثمارات اجتماعية، تعزز التنمية الشاملة والاستقرار الاجتماعي، فضلاً عن زيادة النمو الاقتصادي والإيرادات، وتحقيق...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية