القاهرة تنفذ محورا مروريا جديدا يربط بين "عدلي منصور" و"الخصوص"

تواصل الأجهزة التنفيذية لمحافظة القاهرة، بالتعاون مع حي المطرية والمنطقة الشرقية، أعمال حصر العقارات امتداد شارع "المشروع" في المطرية، وكذلك محيط أرض الأوقاف، لتنفيذ أعمال محور مرورى جديد يربط بين محوري عدلى منصور "مسطرد" والخصوص بنطاق حى المطرية شرق القاهرة

يأتي ذلك، في إطار خطة الدولة لفتح محاور جديدة لتيسير حركة المرور.

أكد المهندس إبراهيم صابر، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية، لـ "بوابة الأهرام"، أنه يراعى عند تنفيذ هذه المحاور، مصلحة المواطن، لافتا إلى توفير تعويض مادي وبديل بوحدة سكنية، وفق رغبة الأهالي، وذلك عن طريق اجتماعات ولقاءات دورية معهم، فضلا عن الاستماع لمقترحاتهم.

وأوضح نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية، أن التوسعة الجاري تنفيذها تهدف، لربط محور مسطرد مع محور الخصوص، مشيرا إلى أنه جار أعمال الحصر، وسيتم تعويض السكان بشكل عادل حسب القيمة السوقية للعقارات بالمنطقة، والتي يحددها مقيم عقاري ذو خبرة.

وكشف إبراهيم صابر، عن تحويل التعويضات على الحسابات الخاصة بالسكان أو أي مكتب بريد يحدده الساكن، ويتسلم هذه التعويضات قبل إخلاء العقار، وذلك حرصا على راحة المواطنين وضمان حقوقهم.

في سياق متصل، أكد النائب، استمرار أعمال حصر العقارات المجاورة لمسلة "سونوسرت" بمنطقة المسلة، وذلك من خلال لجنة تم تخصيصها لذلك، مشيرا إلى أن ذلك يأتي في إطار خطط الدولة لفتح محاور جديدة، لتيسير حركة المرور، مضيفا أن اللجنة بدأت أعمالها بعمل حصر للمنازل التي سيتم إزالتها وتعويض ساكنيها، لافتا إلى أن اللجنة شكلت برئاسته، بالتعاون مع قسمي المطرية وشرطة المرافق والشئون القانونية والأملاك ومسئولي بحوث الإسكان بمحافظة القاهرة.

وأشار إلى تحديد ما يزيد على الـ 100 عقار، -كحصر مبدئي- سيتم إزالته بعد الانتهاء من حصر السكان، بالإضافة إلى أنه جار حاليا العمل على إزالات شارع المسلة بجوار مسلة سونسرت، مؤكدا أن قيمة التعويضات يحددها المطور العقاري حسب أسعار السوق، لافتا إلى أن كل العقارات المطلة على المسلة سيتم توحيد واجهاتها ضمن خطة التطوير للموقع الأثري هناك.

يذكر أن...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية