مطالب بمساواة القطاع الخاص بالحكومة في الحد الأدنى للأجور في مصر

قال شعبان خليفة، نقيب العاملين في القطاع الخاص، إن النقابة العامة للعاملين بالقطاع الخاص، ستطالب خلال الأيام القليلة المقبلة المجلس القومى للأجور للانعقاد، والنظر فى تطبيق الحد الأدنى للأجور الجديد علي العاملين بالقطاع الخاص، أسوة بالعاملين في الحكومة وقطاع الأعمال العام، وذلك بعد إعلان رئيس الجمهورية بزيادته أمس الثلاثاء من 2400 جنيه إلي 2700 جنيه شهريًا.

وقال خليفة في تصريح خاص، إن المادة 34 من قانون العمل 12 لسنة 2003، والمعمول به حتى الآن، يلزم المجلس القومى للأجور بتحريك الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص من 2400 جنيه إلى 2700 جنيه تماشيا مع توجهات الرئيس وتطبيق المادة 53 من الدستور المصرى، والتي تقضي بعدم التمييز بين العاملين فى الجهاز الإدارى للدولة وقطاع الأعمال من ناحية والعاملين بالقطاع الخاص.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه أمس الثلاثاء بزيادة الحد الأدنى للأجور من 2400 جنيه لـ 2700 جنيه للعاملين بالقطاع الحكومى وقطاع الأعمال، والذين يقارب عددهم 5 ملايين عامل من المخاطبين بأحكام قانون الخدمة المدنية وغير المخاطبين بأحكامه، إضافة إلي إقرار علاوة دورية للموظفين المخاطبين بأحكام قانون الخدمة المدنية، وعلاوة خاصة بنسبة 13% للموظفين غير المخاطبين بأحكام قانون الخدمة المدنية

وقال خليفة، إن تلك الزيادة، سيتم تطبيقها فى أول يوليو المقبل اعتبارًا من بداية السنة المالية الجديدة 2022-2023، يسبقها قرار من وزير المالية بتحديد شرائح الزيادة وفقًا للدرجات والمستويات الوظيفية المختلفة بداية من الدرجة السادسة وحتى الدرجة الممتازة ودرجة مدير عام على قمة الهرم الوظيفى.

وتعتبر تلك الزيادة هى الزيادة الثالثة على التوالى بعد أن قررت الدولة تحريك الحد الأدنى للأجور من 1200 جنيه لـ 2000 جنيه عام 2019 ثم إلي 2400 جنيه عام 2021 وأخيرًا من 2400 جنيه لـ 2700 جنيه عام 2022.

وكانت الحكومة متمثلة في المجلس الأعلي للأجور، أصدرت قرارًا تحت رقم 57 لسنة 2021، أُعلن عنه في 13 سبتمبر 2021، يلزم شركات القطاع الخاص بتطبيق الحد الأدنى للأجور بواقع 2400 جنيه شهريًا،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية