"مؤامرة فطيرة لحم الخنزير": نواب شباب من "المحافظين" يسعون لإطاحة جونسون

لندن - أ ف ب: وجد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون نفسه في موقع حرج أمس إثر انشقاق نائب وتمرّد نواب شباب من غالبيته بسبب استيائهم من فضيحة الحفلات المنظمة في مقر رئاسة الحكومة.

وبعد تقديم اعتذارات متكررة والتعبير عن ندمه على شاشات التلفزيون في الأيام الأخيرة، دافع زعيم حزب المحافظين عن نفسه أمام نواب البرلمان وعن سياساته وهاجم المعارضة وأعلن نهاية وشيكة لمعظم القيود لمكافحة كوفيد - 19 .

لكن جلسة الاستجواب الأسبوعية لرئيس الوزراء بدأت بنكسة مع إعلان النائب في حزب المحافظين كريستيان وايكفورد انشقاقه عن صفوف الحزب وانتقاله إلى حزب العمال المعارض.

وقال النائب عن بوري ساوث وهي دائرة انتخابية في شمال إنكلترا انتزعها المحافظون من العماليين في الانتخابات التشريعية العام 2019 متوجهاً إلى جونسون: لقد أخفقت وحزب المحافظين عموما في إبداء حس قيادي وفي تقديم حكومة يستحقها هذا البلد .

وقبالة بوريس جونسون، أشار زعيم حزب العمال كير ستارمر إلى النائب الجديد الذي انضم إلى صفوف حزب العمال في مجلس العموم واتهم رئيس الوزراء بـ الدفاع عما لا يمكن الدفاع عنه بشأن الحفلات التي أقيمت في داونينغ ستريت خلال تدابير العزل المؤلمة للبريطانيين.

ورد بوريس جونسون بالقول: فاز الحزب المحافظ ببوري ساوث للمرة الأولى منذ أجيال في عهد رئيس الوزراء هذا وسنفوز مجدداً خلال الانتخابات التشريعية المقبلة .

ويواجه بوريس جونسون (57 عاماً) راهناً أسوأ أزمة منذ توليه السلطة في صيف العام 2019 مع كشف سلسلة من المعلومات حول حفلات نظمت في مقر رئاسة الحكومة بينما كانت المملكة المتحدة خاضعة لقيود صحية صارمة للغاية.

وذكرت الصحف البريطانية أن نحو عشرين من النواب المحافظين الشباب اجتمعوا الثلاثاء للبحث في التصويت على حجب الثقة عن بوريس جونسون.

ويعتبر نواب حزب المحافظين هؤلاء الذين يمثلون دوائر انتزعت من الحزب العمالي خلال انتخابات العام 2019، أنهم جمعوا ما يكفي من أصوات للإطاحة بجونسون، في عملية أطلقت عليها الصحافة اسم مؤامرة فطيرة لحم الخنزير وهي طبق تشتهر به إحدى دوائر هؤلاء النواب.

ومن...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية